أعلن الجيش السوداني، الجمعة، استدعاء الاحتياط من ضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة، إضافة إلى المتقاعدين، قائلا إن ذلك بهدف "إعادة الأمن والاستقرار".

وجاء في بيان لوزارة الدفاع السودانية، إنه "دعما للجهد العسكري الكبير الذي تبذله القوات المسلحة في سبيل إعادة الأمن والاستقرار، فقد تقرر استدعاء كامل لكل ضباط وضباط صف وجنود معاشيي القوات المسلحة (المتقاعدين) لدعم الجهود العسكرية".

وأوضح أن الاستدعاء سيتم كالآتي :
الضباط وضباط الصف والجنود الذين لا تزيد أعمارهم على 65 عاما.
بناء على اللياقة الطبية والبدنية والقدرة على حمل واستخدام السلاح.
التبليغ يكون لأقرب وحدة عسكرية، اعتبارا من الإثنين الموافق 29 أيار.
تقوم قيادة القوات المسلحة باستكمال مطلوب العمل والتنسيق اللازم لتشغيل هذه القوات.
والجمعة، دعت وزارة الدفاع "كل القادرين على حمل السلاح" إلى الحصول على سلاح من الجيش، بمن في ذلك العسكريون المتقاعدون.
وأضافت: "توجيه نداء لكل المتقاعدين من القوات المسلحة من ضباط وضباط صف وجنود، وكل القادرين على حمل السلاح، بالتوجه إلى أقرب قيادة عسكرية لتسليحهم".
وقالت الوزارة إن هذه الخطوة "تأمينا لأنفسهم وحرماتهم وجيرانهم وحماية لأعراضهم والعمل وفق خطط هذه المناطق".
يأتي هذا في الوقت الذي أسفر فيه القتال بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو "حميدتي"، منذ 15 نيسان الماضي، عن مقتل أكثر من 1800 شخص، وفق منظمة "أكليد" غير الحكومية.

المصدر :