أصدر الاتحاد المغربي لكرة القدم بيانا، الأحد، بشأن الاتهامات الموجهة للاعب المنتخب الوطني المغربي زكرياء أبو خلال، على أحد المواقع الإلكترونية، أثناء المشاركة بمونديال قطر.

ونفى الاتحاد، الذي يعرف في المغرب باسم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على موقعه الرسمي، ما أورده أحد المواقع الإلكترونية تحت عنوان "أبو خلال سلفي يخترق المنتخب المغربي".

وحسب بيان الاتحاد المغربي فقد أظهر اللاعب ما وصف بـ"سلوك مثالي إلى جانب زملائه، من أجل تحقيق نتائج مشرفة للنخبة الوطنية في هذا المحفل العالمي".

وأضاف البيان: "وإذ تعبر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عن إدانتها الشديدة لتعاطي هذا الموقع الإلكتروني مع شخص وسلوك اللاعب زكرياء أبو خلال، ومن خلاله لصورة المنتخب الوطني بكل فعالياته، تؤكد أنها ستلجأ إلى المساطر القانونية لحماية أعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم ودحض كل ادعاءات باطلة تمس سلوكهم أو حياتهم الشخصية أثناء ممارسة مهامهم الوطنية".

وكان أحد المواقع الإلكترونية، قد زعم في مادة، أن أبو خلال، كان يسعى في هذا المونديال، إلى استقطاب أكبر عدد من المتتبعين إلى توجهه والتيار الديني الذي يتبع"، بل وأكد أنه "نجح في ذلك".

وحقق "أسود الأطلس" إنجازا عربيا وأفريقيا غير مسبوق بالتأهل إلى نصف نهائي مونديال قطر، حيث أحرز الملك الرابع، وعاد المنتخب إلى المغرب الثلاثاء الماضي وسط استقبال حاشد، ثم مقابلة مع العاهل المغربي.

وأبو خلال، 22 عاما، يلعب لنادي تولوز الفرنسي، وقد أحرز هدف المغرب الثاني في البطولة بمرمى بلجيكا، خلال الفوز 2-صفر.


المصدر :