أشاد مدرب ليفربول، يورغن كلوب، بأداء نجم مانشستر سيتي، الدولي الجزائري، رياض محرز، بعد ما أحرز الأخير هدفا جميلا في مرمى شباك "الردز"، وفقا لما ذكر موقع "مانشستر إيفنينغ" الرياضي.

وكان مانشستر سيتي قد تغلب على ليفربول حامل لقب كأس رابطة الأندية الإنكليزية 3-2 في مباراة مثيرة، حيث تقدم ثلاث مرات وتماسك في الدقائق الأخيرة ليتأهل لدور الثمانية.

وسجل المدافع نيثن آكي هدف الفوز بضربة رأس في الدقيقة 58، بعد أن أدرك محمد صلاح التعادل لليفربول عقب دقيقة واحدة من هدف رياض محرز الذي وضع سيتي في المقدمة في بداية الشوط الثاني.

وكان إرلينغ هالاند سجل هدفه 24 هذا الموسم في كل المسابقات ليضع سيتي في المقدمة في الدقيقة العاشرة على ملعب الاتحاد، لكن ليفربول رد في الدقيقة 20 عندما هز فابيو كارفاليو الشباك من تمريرة جيمس ميلنر.

وأشار كلوب إلىأن اضطر إلى تغيير تشكيله في المباراة أمام "السيتزنز" وأن اللاعبين كانوا بحاجة لوقت للتكيف معًا، مشددا على أن "الردز" كان لديهم مشاكل حقيقية في بداية اللقاء.

كما قدّم كلوب تحديثات بشأن لاعبيه المصابين، بما في ذلك جيمس ميلنر الذي غادر المباراة مصابًا.

وقال كلوب في تصريحات عقب المباراة ": "لعبنا بتشكيل لم نلعب به منذ فترة طويلة، وكان علينا تغيير الكثير عن جلستنا التدريبية الأخيرة تقريبًا، يمكنك أن ترى ذلك، كنا بحاجة إلى وقت للتكيف".

وتابع: "الأهداف التي استقبلناها كانت غير ضرورية على الإطلاق، كانت لدينا فترات جيدة وكان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف أيضًا ولكن بالنهاية يجب أن نتعايش مع النتيجة التي حصلنا عليها".

وعن هدف محرز في شباك فريقه، قال كلوب: " أنه هدف من الطراز العالمي، تسبب به تمركز جوندوجان ودي بروين جنبًا إلى جنب مع بالمر، ومحرز سبب لنا بعض المشاكل في وقت مبكر من المباراة".

واعتراض على التحكيم، قال كلوب: "بالمناسبة، أول فرصة لهالاند في بداية المباراة الشوط الأول كانت التسلل أليس كذلك؟..  هذا يعطي اللعبة اتجاهًا، لقد كان تسللًا ولكن لم يطلق الحكم صافرته ولم يرفع الحكم المساعد رايته". 

وانتقد كلوب عدم استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد "الفار" في هذه البطولة، قائلا: " تلك التكنولوجيا موجودة، لماذا لا نستخدمها؟".

أشاد مدرب ليفربول، يورغن كلوب، بأداء نجم مانشستر سيتي، الدولي الجزائري، رياض محرز، بعد ما أحرز الأخير هدفا جميلا في مرمى شباك "الردز"، وفقا لما ذكر موقع "مانشستر إيفنينغ" الرياضي.

وكان مانشستر سيتي قد تغلب على ليفربول حامل لقب كأس رابطة الأندية الإنكليزية 3-2 في مباراة مثيرة، حيث تقدم ثلاث مرات وتماسك في الدقائق الأخيرة ليتأهل لدور الثمانية.

وسجل المدافع نيثن آكي هدف الفوز بضربة رأس في الدقيقة 58، بعد أن أدرك محمد صلاح التعادل لليفربول عقب دقيقة واحدة من هدف رياض محرز الذي وضع سيتي في المقدمة في بداية الشوط الثاني.

وكان إرلينغ هالاند سجل هدفه 24 هذا الموسم في كل المسابقات ليضع سيتي في المقدمة في الدقيقة العاشرة على ملعب الاتحاد، لكن ليفربول رد في الدقيقة 20 عندما هز فابيو كارفاليو الشباك من تمريرة جيمس ميلنر.


المصدر :