قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في أتلانتا، رافاييل بوستيك، الأربعاء، إن عدم إحراز تقدم واضح في مكافحة التضخم يعني أن الفيدرالي الأميركي سيحتاج إلى رفع معدلات الفائدة مرتين إضافيتين خلال العام الجاري، بحيث تصل إلى مستوى بين 4.25 و4.5 بالمئة بحلول نهاية العام.



وأضاف بوستيك في تصريحات للصحفيين أن التضخم في الولايات المتحدة لا يزال مرتفعا للغاية، وأنه لا ينخفض بسرعة كافية ليصل إلى المستوى المستهدف عند 2 بالمئة.

ويتوقع بوستيك أن يقوم مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برفع معدل الفائدة 75 نقطة أساس في اجتماع شهر نوفمبر، وأن يقوم برفعه 50 نقطة أساس في ديسمبر.

وكان الفيدرالي الأميركي قد رفع معدل الفائدة بواقع 75 نقطة أساس في اجتماع شهر سبتمبر الجاري، ليصل معدل الفائدة إلى مستوى 3.00 بالمئة إلى 3.25 بالمئة.

وفي نهاية أغسطس الماضي، قدم رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، التزاما صارما للمستثمرين بوقف التضخم، وأشار في كلمة على هامش ندوة "جاكسون هول" إلى أن الفيدرالي الأميركي سيواصل رفع معدلات الفائدة، وتركها مرتفعة لفترة من الوقت حتى يتأكد من إنجاز مهمته في كبح التضخم، مستبعدا أن يعكس الفيدرالي هذا المسار قريبا.

المصدر :