تسبب الإعصار إيان، والذي قد يكون واحدا من أكثر العواصف إضرارا بالاقتصاد الأميركي، الكثير من عمليات الإجلاء الجماعية، وإلغاء الآلاف من الرحلات الجوية وإغلاق العديد من المدارس، في ولاية فلوريدا.



وكان الإعصار إيان قد تسبب في انقطاع التيار الكهربائي على مستوى كامل البلاد في كوبا، إذ تهب رياح الإعصار بسرعة تصل إلى 130 ميلا في الساعة، وهو الآن على بعد نحو 180 ميلا من منطقة بونتا جوردا في ولاية فلوريدا.

ومن المتوقع أن تشتد قوة الإعصار بأكثر من قوته الحالية، الأربعاء، مما قد يهدد منقطة جنوب الساحل الشرقي، وتحديدًا ولاية فلوريدا، بأمطار غزيرة ورياح بالغة القوة.

وأظهرت وسائل إعلام محلية ازدحامات كبيرة على الطرق، إذ يحاول السكان الابتعاد عن منطقة الإعصار وإجلاء منطقة الساحل الغربي لولاية فلوريدا، بحسب تقرير نشرته وكالة "بلومبيرغ".

وقال تشاك واتسون، مصمم نماذج الكوارث في شركة "إنكي ريسيرش"، إن الأضرار والخسائر الاقتصادية المتوقعة للمنطقة التي سيصل إليها إعصار إيان قد تتجاوز 45 مليار دولار، بحسب التوقعات الحالية.

وأضاف أن أضرارا بهذا الحجم قد تضع الإعصار إيان في المرتبة الثامنة في قائمة أكثر الأعاصير تكلفة على الاقتصاد الأميركي.

ويأتي إيان في وقت تعزز فيه التغيرات المناخية من حدة الأحوال السيئة للطقس في كافة أنحاء العالم.

وخلال العام الجاري، حدثت فيضانات قاتلة في ولاية كنتاكي الأميركية، كما تسببت موجة حر قاسية في البرتغال وإسبانيا بوفاة نحو 2000 شخص، كما أصاب المنطقة الغربية في أميركا موجة جفاف حادة، وتسبب إعصار بأضرار فادحة في بورتو ريكو والمنطقة الشرقية في كندا.

ومن المفترض أن يبدأ تأثير إعصار إيان في فلوريدا مساء الأربعاء، إذ قد تشهد أمطارًا على بعض المناطق بوسط الولاية.

وبحسب مركز الأعاصير، فإن قوة الرياح لإعصار إيان، والتي قد تصل ذروتها إلى 130 ميلا في الساعة، تجعله من أعاصير الفئة الرابعة على مقياس "سافير سيمبسون" المكون من 5 فئات.

من جانبه قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه وافق على طلبات مساعدة طارئة لولاية فلوريدا، وأكد أن إدارة الطوارئ المركزية قامت بنشر 700 فرد في أنحاء الولاية، كما قام حاكم فلوريدا باستدعاء 5 آلاف جندي من الحرس الوطني للولاية للمساعدة في الأوضاع الطارئة، مع توقعات باستدعاء 2000 جندي آخرين.

وبحسب بيانات نشرها موقع "ستاتيستا" للخسائر في الممتلكات المؤمن عليها، تسببت الأعاصير التي أصابت أميركا بخسائر ضخمة، وكانت الخسائر الأكبر فالأقل كالآتي:

إعصار كاترينا 2005 – خسائر بقيمة 89.68 مليار دولار.
إعصار إيدا 2021 – خسائر بقيمة 36 مليار دولار.
إعصار ساندي 2012 – خسائر بقيمة 35.14 مليار دولار.
إعصار هارفي 2017 – خسائر بقيمة 33.11 مليار دولار.
إعصار إيرما 2017 – خسائر بقيمة 33 مليار دولار.
إعصار ماريا 2017 – خسائر بقيمة 32.4 مليار دولار.
إعصار أندرو 1992 – خسائر بقيمة 30.77 مليار دولار.
إعصار أيك 2008 – خسائر بقيمة 22.54 مليار دولار.
إعصار ويلما 2005 – خسائر بقيمة 14.51 مليار دولار.
إعصار ميشيل 2018 – خسائر بقيمة 14.2 مليار دولار.

المصدر :