عادت صافرات الإنذار، مساء اليوم الجمعة، تدوي في مدن ومستوطنات إسرائيلية على خلفية إطلاق صواريخ من قطاع غزة، فيما أعلنت مدينة تل أبيب (وسط) عن فتح الملاجئ العامة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: " في الدقائق القليلة الماضية، تم تفعيل الإنذار في جنوب ووسط البلاد. التفاصيل قيد المراجعة".

فيما قالت قناة "كان" الرسمية: "استؤنف إطلاق الصواريخ من غزة إلى الجنوب، وفتحت بلدية تل أبيب الملاجئ في المدينة".

وأوضحت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن صافرات الإنذار دوت في كيبوتس (قرية تعاونية) ناحل عوز وفي عسقلان ومستوطنات كفار عزة وسديروت ونتيف هعسراه وكرمييه وياد مردخاي وزيكيم (جنوب).
وأضافت: "بسبب الوضع الأمني​، أعلنت بلدية تل أبيب - يافا أنها فتحت جميع الملاجئ العامة في عموم المدينة، وفق توجيهات قيادة الجبهة الداخلية (بالجيش الإسرائيلي).
من جانبها، قالت إذاعة الجيش الإسرايلي (غالي تساهال): "تم إطلاق 46 صاروخا على إسرائيل في الساعة الماضية، تم اعتراض 33 منها بواسطة القبة الحديدية".

في سياق متصل، أعلنت "نجمة داود الحمراء" (الإسعاف الإسرائيلية)، عدم وقوع إابات أو خسلائر بشرية في صفوف الإسرائيليين جراء إطلاق الصواريخ من غزة.
فيما أعلنت "سرايا القدس" الذراع العسكري لتنظيم "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، إطلاق نحو 100 صاروخ باتجاه إسرائيل، ردا على مقتل القيادي تيسير الجعبري.
كان الجيش الإسرائيلي قد شن، في وقت سابق من اليوم الجمعة، قصفا على قطاع غزة قال إنه أسفر عن مقتل 15 ناشطا في حركة "الجهاد الإسلامي" بينهم القيادي تيسير الجعبري.
فيما قالت وزارة الصحة بقطاع غزة إن القصف الإسرائيلي أسفر عن "استشهاد 10 فلسطينيين بينهم طفلة وسيدة، وإصابة 55 آخرين بجراح مختلفة".
وعقب القصف، قال زياد النخالة الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" إنه لا خطوط حمراء في رد الحركة على القصف الإسرائيلي لقطاع غزة، متوعدا أن تكون مدينة تل أبيب وسط إسرائيل "تحت ضربات صواريخ المقاومة".

المصدر :