حذّر سياسي مخضرم من الإسترسال في تحديد مواصفات رئيس الجمهورية الجديد وكأن هناك تطبيقا خاصا يختار الرئيس بناء لتلك المواصفات، وأضاف السياسي بأن سوق عكاظ الرئاسي أصبح يشكّل إهانة للمرشحين للموقع الأول في تراتبية السلطة وبأن البعض يريده عارياً لا حول له ولا قوة ولم يعد ينقص سوى تحديد طوله ووزنه وليس لديه صهراً.

ووصف السياسي المخضرم بأن وضع الفيتو على هذا أو ذاك هي مسألة خبيثة، مشدداً على أن الرئيس حتى لو كان حزبياً يصبح رئيساً لجميع اللبنانيين والتواصل مع جميع الأفرقاء هو واجب لما فيه مصلحة البلاد، ولا يمكن في هذا الإطار إسقاط تجربة الرئيس ميشال عون على المرشحين الآخرين وتحديداً على رئيس القوات سمير جعجع أو سليمان فرنجية أو حتى جبران باسيل وغيره من المرشحين كما في الإستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس مكلف تشكيل حكومة، وما يحاول البعض من فرض شروط ومواصفات على المرشح الرئاسي سينطبق أيضاً غداً على مواصفات رئيس الحكومة المكلف فحذار، فالمكيال الذي تكيلون به سيكال لكم به.

المصدر :