نفى وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة اللواء بشير الأمين وقوع أية إصابات أو وفيات خلال المظاهرات التي جرت في العاصمة طرابلس أمس الجمعة أو الأحداث التي رافقتها.
وأشاد الأمين، في بيان مصور، اليوم السبت، بكل من شارك في المظاهرة التي جرت في ميدان الشهداء «لعدم خروجهم عن السلمية، فلهم كامل الحرية للتعبير عن حقهم وهو ما كفله لهم القانون».
يجب الحرص على عدم اختراق المظاهرات من الساعين للتخريب
ودعا إلى «الحرص على عدم اختراق المظاهرات السلمية من قبل ضعاف النفوس الذي يسعون للتخريب وإلحاق الأذى بالآخرين وتوجيه المظاهرات إلى وجهة غير قانونية».

– مدير أمن سبها: تضرر مراقبة الخدمات المالية من أعمال التخريب
– بلدية طبرق: نؤيد الخروج السلمي للمطالبة بالحقوق.. ونستنكر حرق مقر «النواب»
– مظاهرات الغضب الليبية.. كيف رد الرئاسي ورئاسة «النواب» والدبيبة ووليامز؟

وأضاف أن الوزارة منحت الموافقة على تظاهرة في ميدان الشهداء، أمس الجمعة، من الرابعة عصرًا إلى العاشرة ليلًا، وذلك «بناء على تعليمات رئيس حكومة الوحدة الوطنية (الموقتة) الذي شدد على حماية المتظاهرين وتأمين طرابلس الكبرى».

لا مشاكل في مظاهرة الجمعة بميدان الشهداء
وأشار الأمين إلى التنسيق مع كافة الأجهزة الأمنية لتأمين المظاهرة، مضيفًا: «المظاهرة في ظروف أمنية جيدة»، داعيًا لعدم خلق البلبلة وتأجيج الرأي العام.

وتابع: «نحن مع التظاهر السلمي، وفي الوقت نفسه ضد أن تتحول المظاهرة من السلمية إلى الشغب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة».

المصدر :