طوال الحرب في أوكرانيا نفّذت روسيا هجمات مستمرة على شبكة السكك الحديدية في البلاد.

والسكك الحديدية الأوكرانية المملوكة للدولة «Ukrzaliznytsia» هي أكبر شركة من نوعها في البلاد مع أكثر من 200 ألف موظف عبر 233 ألف ميل مربع، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

خلال الحرب، اعتبرت السكك الحديدية شريان الحياة لملايين الأشخاص الذين فروا من البلاد وأثبتت أنها ضرورية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لأوكرانيا.

شنت روسيا عشرات الهجمات على البنية التحتية للسكك الحديدية، حيث أصابت مساراتها وجسورها ومحطات الكهرباء الفرعية باستخدام مجموعة من الأسلحة مثل صواريخ «كروز».

في حين أن العديد من هذه الهجمات لم تتسبب إلا في أضرار طفيفة وقابلة للإصلاح للسكك الحديدية، إلا أن التكلفة البشرية كانت أكبر مع هجوم صاروخي على محطة قطار كراماتورسك ما أسفر عن مقتل العشرات من المدنيين الذين كانوا يحاولون الفرار.

وليس الأشخاص فقط هم من يتم نقلهم بواسطة هذه السكك. تم استخدام شبكة السكك الحديدية الواسعة لتزويد شحنات الأسلحة الغربية الرئيسية التي ساعدت القوات الأوكرانية في الدفاع عن الأراضي من الهجوم الروسي الأولي، وساهمت في نقل الحبوب.
* الضرر حتى الآن يقتصر على «التأخير»

يقول المسؤولون الأوكرانيون إن روسيا تهدف إلى تدمير البنية التحتية للبلاد - بينما اعترفت وزارة الدفاع الروسية بأن هجمات السكك الحديدية تهدف إلى تعطيل تدفق الأسلحة الغربية.

يقول الخبراء إنه إذا كان هدف روسيا هو شل إمدادات الأسلحة الغربية، فإنها قد فشلت حتى الآن.

يؤكد خبراء الدفاع والاستخبارات إن الهجمات على السكك الحديدية يُنظر إليها إلى حد كبير على أنها «معطلة»، لكنها لم تسبب أضرارًا كبيرة ودائمة.

وهم يشيرون إلى سببين رئيسيين لفشل القوات في إلحاق أضرار فعالة بالسكة الحديدية - قدرة القوة الأوكرانية على إصلاح الأضرار والصعوبات في إصابة الأهداف المتحركة.
«صعوبة» في ضرب الأهداف المتحركة

قال إد أرنولد، باحث في الأمن الأوروبي بالمعهد الملكي للخدمات المتحدة، لشبكة «سكاي نيوز» إن روسيا تواجه صعوبة في ضرب الأهداف المتحركة بسبب أسلحتها المستخدمة.

وأوضح: «الهجمات الروسية غير قادرة على توجيه ضربة قاضية لشبكة السكك الحديدية لأنها تفتقر إلى الذخائر الموجهة بدقة المطلوبة لضرب الأهداف العسكرية. وفي أفضل الأحوال لا يمكنها سوى تعطيل حركة السكك الحديدية وتأخيرها، بدلاً من منعها».

وأضاف: «ما لم تستهدف روسيا الشبكة على نطاق أوسع وذخائر دقيقة التوجيه، فمن المرجح أن يظل هذا هو الحال».

إلى جانب فشلها في إصابة الأهداف المتحركة، تمكنت القوات الأوكرانية من إصلاح المواقع المتضررة بسرعة، مع القليل من تعطيل الخدمات.

تنشر شركة السكك الحديدية في البلاد فرقًا من العمال لإصلاح المسارات وإعادة توجيه القطارات على مدار الساعة - بينما يسافر المسؤولون في جميع أنحاء أوكرانيا لتفقد الأضرار.

 تقليص حجم الهجمات لتجنب الضرر الكامل؟

إلى جانب الأسئلة حول قدرة الأسلحة الروسية، يشير خبراء آخرون إلى أن القوات المقاتلة قد لا ترغب في تدمير البنية التحتية للسكك الحديدية بشكل كامل.

يقول المحللون في «ماكينزي إنتاليجانس سيرفيسيز»، الذين يدرسون البيانات والصور الجغرافية المكانية، إن القوات المقاتلة قد تتجنب التسبب في أضرار جسيمة لشبكة السكك الحديدية إذا كانت تنوي استخدامها لنقل معداتها الخاصة.

لكنهم أضافوا أن كلا الجانبين سيحاول تدمير أجزاء من شبكة السكك الحديدية «إذا شعر أنه سيخسر الأرض- من أجل حرمان الجانب الآخر من استخدامها وإبطاء التحركات».


المصدر :