وجه ولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد، رسالة خطية إلى الرئيس اللبناني ميشال عون، تتعلق بتوطيد العلاقات بين البلدين. وأفادت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان اليوم السبت، بأن رسالة ولي عهد البلاد سلمها وزير الخارجية أحمد ناصر المحمد الصباح، للرئيس عون، في إطار زيارته الرسمية إلى بيروت. وأوضحت الوزارة أن الرسالة تتعلق بتوطيد وتعزيز العلاقات الأخوية المتينة بين البلدين وشعبيهما، دون ذكر تفاصيل أكثر.

وأمس الجمعة، وصل وزير الخارجية الكويتي إلى العاصمة اللبنانية بيروت في زيارة رسمية للمشاركة في الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية الدول العربية الذي ينطلق في وقت لاحق من اليوم السبت.

وكان الوزير الكويتي قد كشف، في مؤتمر صحفي عقده فور وصوله إلى بيروت، عن وجود خطة ممنهجة لتعزيز علاقات بلاده مع لبنان في مختلف المجالات، مؤكداً متانة علاقات البلدين.

وأوضح أن الاجتماع التشاوري العربي سيكون "فرصة للتباحث في هذه الأمور بكل أريحية من غير جدول أعمال ومن غير إطار يكاد يكون تقليدياً ومقيداً بالنسبة للمشاورات التي تنظم كل ثلاثة أشهر في الجامعة العربية".

ولفت إلى أن انعقاد هذا الاجتماع في "مثل هذا الجو يعطي فرصة أكثر لمناقشتها والخروج برؤية موحدة بما يفيد عالمنا العربي ومسيرة العمل العربي المشترك".

وفي حزيران الماضي، قال وزير الخارجية اللبناني: إن "لبنان مرتاح إلى عودة العلاقات مع السعودية بشكل خاص، وتحسنها مع بقية دول الخليج"، بحسب قناة "إل بي سي".
وأكدت الحكومة اللبنانية في أكثر من حديث تمسكها بحاضنتها العربية، وبعزمها على توفير أفضل علاقات ممكنة مع دول الخليج.

ووقعت أزمة سياسية بين لبنان والسعودية وعدد من دول الخليج؛ على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني السابق جورج قرداحي، هاجم فيها السعودية ودورها في حرب اليمن، التي وصفها بـ"العبثية ويجب أن تتوقف".

المصدر :