في جلسة شديدة التذبذب، ارتفعت أسعار النفط نحو 3 في المائة يوم الجمعة، لتعوض معظم انخفاضات الجلسة السابقة، إذ فاق انقطاع الإمدادات في ليبيا وعمليات إغلاق متوقعة في النرويج، إثر توقعات لتراجع الطلب بفعل تباطؤ اقتصادي.
وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 3.03 دولار أو 2.8 في المائة إلى 112.06 دولار للبرميل بحلول الساعة 1157 بتوقيت غرينتش، بعد أن هبطت إلى 108.03 دولار للبرميل في وقت سابق من الجلسة. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.84 دولار أو 2.7 في المائة، إلى 108.60 دولار للبرميل، بعد أن تراجعت إلى 104.56 دولار للبرميل في وقت سابق. وانخفضت عقود الخامين بنحو 3 في المائة الخميس، منهية الشهر على انخفاض للمرة الأولى منذ  (تشرين الثاني) الماضي.
وقال بنك باركليز في مذكرة: «ما زلنا نرى مخاطر على الأسعار تميل إلى الاتجاه الصعودي بسبب شح المخزونات وقدرة الإنتاج الفائضة المحدودة».
وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، في بيان مساء الخميس، حالة القوة القاهرة في ميناءي السدرة وراس لانوف وحقل الفيل النفطي. وقالت إن القوة القاهرة لا تزال سارية في ميناءي البريقة والزويتينة. وذكرت أن إنتاج النفط انخفض انخفاضاً حاداً حيث تراوحت الصادرات اليومية بين 365 ألفاً و409 آلاف برميل يومياً بانخفاض 865 ألف برميل يومياً عن معدلات الإنتاج في «الظروف الطبيعية».
وفي النرويج، قالت نقابة عمال، أمس، إن 74 عامل نفط في ثلاث منصات تابعة لإكوينور أعلنوا أنهم سيبدأون إضراباً في الخامس من  (تموز) الجاري، ما سيوقف على الأرجح 4 في المائة من إنتاج النفط في النرويج.
وبالتزامن، اضطرت شركة إكسون موبيل الأميركية إلى تقييد عمليات توريد بعض منتجات الوقود من واحدة من مصفاتيها الفرنسيتين بسبب إضراب، بحسب وكالة «بلومبرغ». وقالت الشركة إنها سوف توقف العمل في مصفاة «فوس» الأيام المقبلة، وأن عمليات التحميل متوقفة بالفعل.
وبناء على المخزون الحالي، أشارت الشركة إلى البند القانوني الذي يسمح للشركات بتعليق التزامات تعاقدية بسبب ظروف خارجة عن سيطرتها. وتتزامن الاضطرابات في إمدادات الوقود مع وصول أسعار الغازولين (البنزين) والديزل لمستويات قياسية في محطات البنزين بأنحاء أوروبا، وارتفاع قياسي أيضاً لهامش المنتجين.
يشار إلى أن مجمع لافيرا لمعالجة النفط، والقريب من فوس على الساحل الجنوبي الفرنسي، خضع لعمليات صيانة خلال الأسابيع الأخيرة، وهو ما قد يكون عرقل زيادة المخزون في تلك المنطقة. وعانت أوروبا أيضاً من موجة من الاضطرابات في المصافي خلال الأسابيع الأخيرة، وتركز الكثير منها حول جنوب ألمانيا، والنمسا.
واتفقت مجموعة منتجي «أوبك+»، التي تضم روسيا، الخميس، على التمسك باستراتيجيتها الإنتاجية بعد اجتماعات استمرت يومين. وتجنبت المجموعة مناقشة السياسة من (أيلول) فصاعداً. وفي السابق، قررت «أوبك+» زيادة الإنتاج شهرياً بمقدار 648 ألف برميل يومياً في  (آب)، ارتفاعاً من خطة سابقة لإضافة 432 ألف برميل يومياً في الشهر.
وأظهر استطلاع، الخميس، أجرته «رويترز»، أن من المتوقع بقاء أسعار النفط فوق 100 دولار للبرميل هذا العام، في الوقت الذي تكافح فيه أوروبا ومناطق أخرى للتخلص من الاعتماد على الإمدادات الروسية، لكن المخاطر الاقتصادية قد تبطئ ارتفاعها.
وفرضت الهند رسوم تصدير على زيت الغاز والبنزين ووقود الطائرات يوم الجمعة للمساعدة في الحفاظ على الإمدادات المحلية، مع فرض ضريبة غير متوقعة على منتجي النفط الذين استفادوا من ارتفاع أسعار النفط الخام العالمية.
ومن جهة أخرى، أظهر مسح لـ«رويترز»، يوم الجمعة، أن «أوبك» لم تنجح في الالتزام في  (حزيران) الماضي بزيادة إنتاج النفط التي تعهدت بها بموجب اتفاق مع الحلفاء، إذ محت الانخفاضات غير الطوعية في ليبيا ونيجيريا أثر زيادات في الإمدادات من جانب السعودية ومنتجين كبار آخرين.
ووجد المسح أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ضخت 28.52 مليون برميل يومياً في يونيو، بانخفاض 100 ألف برميل يوميا عن إجمالي  (أيار) المعدل. وكانت «أوبك» تعتزم زيادة إنتاج يونيو بنحو 275 ألف برميل يومياً.

المصدر :