أعلنت وزارة المالية، اليوم الخميس، عن إطلاق مشروع المساندة التقنية لمركز التدريب المالي والمحاسبي.

وذكرت الوزارة في بيان، أنه "تم   "اليوم، اطلاق مشروع المساندة التقنية لمركز التدريب المالي والمحاسبي، بحضور السفير الفرنسي في بغداد إيريك شيفالير ومدير عام مركز التدريب المالي احمد الدهلكي، وبمشاركة غسان الزغبي والخبير جان ديب الحاج من معهد باسل فليحان الاقتصادي في وزارة المالية اللبنانية"، مبينة ان "المشروع اطلق بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية".

وأضافت أن "ذلك يأتي في اطار التعاون الثنائي الوثيق بين جمهورية العراق وفرنسا، والعلاقات الاقتصادية بين البلدين، وتنفيذا لتوجيهات وزير المالية علي علاوي بتحقيق الإستفادة القصوى من مختلف الشراكات الدولية"، لافتة الى أن "مشروع المساندة التقنية يتضمن ثلاث مراحل اساسية ترتبط بتطوير منهجية عمل المركز وتحسين الخطط التدريبية وتعزيز قدرات الجهات الفاعلة في الادارة المالية ، اضافة الى المراحل التمهيدية المتعلقة بتقييم الاحتياجات التدريبية لوزارة المالية وقدرات الاستجابة لها من قبل مركز التدريب المالي والمحاسبي".

وقال علاوي خلال كلمة له بالمناسبة وفقاً للبيان أن "البرنامج الذي ساهم في إطلاق هذا المشروع يعتبر تتويجا لمرحلة مزدهرة من الشراكة ويؤكد مدى جودة وكثافة علاقات التعاون بين وزارة المالية والوكالة الفرنسية للتنمية"، مؤكداً أن "من اهم ركائز نهضة الأمم تعتمد بالاساس على تحديد الخطط الإستراتيجية وتوفر الارادة في استثمار الطاقات البشرية وبناء الخبرات والمهارات للكوادر الوظيفية".

وعبّر الوزير عن "سروره بإطلاق المشروع ، لكونه يهتم بمجال حيوي ألا وهو التدريب والتطوير الذي يشكل مركز اهتمام كبير"، موضحاً أن "المشروع يدعم تنفيذ سياسة الحكومة العراقية الإصلاحية التي تضطلع إلى تحسين قدرة وكفاءة الكوادر العاملة وتعزيز جودة الخدمات التدريبية في المجال المالي والمحاسبي وزيادة قابليتهم التشغيلية". 

من جانبه، شدد السفير إيريك شيفالير خلال كلمته على "اهمية استراتيجية الوكالة الفرنسية للتنمية و دورها الفعال في تطوير العلاقات الثنائية بين العراق و فرنسا"، مؤكدا على "دعم حكومة بلاده فتح آفاق اوسع للتعاون والشراكة مع العراق ليشمل مختلف المجالات والجوانب". 

من جهته، جدد الخبير جان ديب الحاج "التزام الوكالة بالتطوير والتنمية المستدامة في العراق"، مشيراً الى أن"اطلاق مشروع المساندة التقنية للمركز هي نتاج للتنسيق المستمر مع وزارة المالية لتحديد الأوليات و المحاور الرئيسة للوصول الى هدف الازدهار المشترك ، ومساندة المركز بالبرامج التدريبية وتطوير آليات العمل التخصصية، ومواجهة تحديات الحوكمة وبناء رأس المال البشري".

وتابع ان "الوكالة الفرنسية للتنمية ستوفر كل جهودها من خلال حلولها الفنية و المالية للوصول الى الأهداف التدريبية والتنموية في العراق".

وأوضح مدير عام مركز التدريب احمد الدهلكي أن "اطلاق المشروع سيعزز من قدرات مركز التدريب المالي والمحاسبي ليكون مؤسسة مرجعية في التدريب لموظفي وزارة المالية والوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة ، فضلا عن الجهات الاخرى المشاركة في الإدارة المالية العامة في العراق".

المصدر :