أكمل المئات من أفراد القوات الأوكرانية تدريبات عسكرية في بريطانيا تشمل التدريب على أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة التي توفرها الحكومة البريطانية، وذلك للمساعدة في "مواجهة تكتيكات المدفعية الروسية".

ويعد التدريب جزءا من حزمة دعم دولية واسعة النطاق في أعقاب الغزو الروسي في 24 فبراير، إذ يسعى الغرب لمساعدة أوكرانيا على صد القوات الروسية من خلال توفير أنظمة أسلحة متقدمة ومهارات لاستخدامها.

وقال الكابتن جيمس أوليفانت من سلاح المدفعية الملكي الذي شارك في تدريب الصواريخ المتعددة لمدة ثلاثة أسابيع للصحفيين "إنها قوة مضاعفة"، وفقا لـ"رويترز".

وأضاف "لأنها مركبة مجنزرة فإن أنظمة الصواريخ الخاصة بها مزودة بعجلات، مما يمنحهم المزيد من القدرة على المناورة وهو ما يساهم في بقائهم على قيد الحياة".

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، الأربعاء، لقادة حلف شمال الأطلسي إن بلاده بحاجة إلى مزيد من الأسلحة والأموال للدفاع عن نفسها في الوقت الذي كثفت فيه روسيا هجماتها عبر عدة جبهات.

وفي سياق متصل، قال رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الأربعاء، "بما أن بوتين لا ينجح في تحقيق المكاسب التي كان يخطط لها ويأمل بها، وعبثية هذه الحرب تتوضح للجميع، تتزايد وحشية هجماته على شعب أوكرانيا".

وأعلنت لندن، الأربعاء، الإفراج عن مليار جنيه استرليني (1,16 مليار يورو) من المساعدات الإضافية لأوكرانيا التي تشمل منظومات دفاعية مضادة للطائرات وطائرات مسيرة، حسب فرانس برس.

وبهذا المبلغ الجديد ترتفع قيمة المساعدات العسكرية البريطانية لكييف إلى 2,3 مليار جنيه إسترليني، حسب ما نقلته فرانس برس عن رئاسة الحكومة البريطانية.

وخلال زيارة مفاجئة إلى كييف هذا الشهر، أعلن جونسون، عن عملية تدريب منفصلة للقوات الأوكرانية، مع إمكانية تدريب ما يصل إلى 10000 جندي كل 120 يوما، وفقا لرويترز.

المصدر :