أيد النائب السابق الدكتور فرس سعيد وصول النائب جبران باسيل أو
الوزير السابق سليمان فرنجية إلى سدة الرئاسة في المعركة الإنتخابية المقلبة،
كلام سعيد جاء خلال حديثه إلى برنامج "شو القضية؟" مع الزميل ربيع ياسين
وقال: " وصول أحد الرجلين أي باسيل أو فرنجية إلى سدة الرئاسة يؤكد
للعالم أجمع أن حاكم لبنان هو حسن نصر الله، وأن الهيمنة الإيرانية على 
لبنان هي مطلقة وبالتالي قادرة على بناء الدولة والجمهورية وفقاً لما تريده
إيران، لذلك علينا جمعياً كلبنانيين أن نتنظم تحت عنوان واحد وهو رفع
الإحتلال الإيراني عن لبنان".
تابع " برأيي حزب الله لن يُقدم على دعم ترشيح أي منهما في هذه المرحلة 
كي لا يتحمل مسؤولية هذا الخيار في المستقبل".
أما فيما يتعلق بطرح إسم قائد الجيش العماد جوزيف عون في السباق 
الرئاسي، أشار إلى أن العماد عون هو أقل قائد جيش سعى إلى موقع 
رئاسة الجمهورية في تاريخ المؤسسة العسكرية منذ العام 1943 إلى يومنا
 هذا، ولكن بإعتقادي أن حظوظه الرئاسية اصبحت ضعيفة خصوصاً بعد 
تمسكه بالخط 29 بموضوع ترسيم الحدود البحرية وهذا الأمر لا يرضي
 الأميركيين.
وعن تكليف الرئيس نجيب ميقاتي بـ 54 صوتاً لفت سعيد إلى أن هذا الأمر 
كان متوقعاً ولكن الغير متوقع هو موقف الكتل السياسية المسيحية الكبرى 
بتصويتهم ورقة بيضاء وكأن هذا الاستحقاق لا يعنيهم، خصوصاً وأن هناك
طرفاً يعمل لزرع فتنة مارونية – سنية، وهذه الفتنة إن حصلت سيستفيد منها 
حزب الله في لبنان والحركات الشبيهة بداعش بالإضافة إلى نظام بشار الأسد.
أما فيما يتعلق بالنواب الجدد أكد سعيد أنه من الظلم الحكم عليهم من الآن، 
لذلك يجب أن يأخذوا فرصتهم.
وعن أزمة الحدود البحرية قال سعيد: " لبنان خسر اقله مرحلياً ثروته النفطية 
بسبب الهيمنة الإيرانية عليه و بسبب القرار الروسي في المنطقة"، مستبعداً 
إمكانية إندلاع حرب جديدة في لبنان لأن إيران غير مستعدة لها.

لمشاهدة الحلقة كاملة:


المصدر :