تحرص الإمارات على البحث عن فرص لرفع معدل التجارة مع تركيا بمقدار الضعفين وحتى ثلاثة أضعاف، في إشارة تدل على تقارب واضح بين الدولتين بعد فتور طويل.

وقال وزير التجارة الخارجية الإماراتي، ثاني الزيودي، في تصريحات لوكالة "بلومبيرغ" إن الإمارات "تراهن على تركيا كدولة من شأنها أن تفتح الباب لأسواق جديدة من خلال لوجستياتهم وسلاسل الإمداد". 

وأكد الوزير أن الإمارات تود الاستفادة من الاستثمارات التركية الضخمة في القطاع الصناعي وعمالتها المحترفة وشبكتها من اللوجستيات، بالأخص مع أفريقيا. 

كما تعمل الحكومة على وضع اللمسات الأخيرة على اتفاقيات تجارية مع الهند وإسرائيل، وفقا للوزير، الذي توقع أن يتم الكشف عن اتفاق مع تركيا خلال الأشهر القادمة. 

وتسعى الدولة الخليجية إلى تثبيت موقعها كمركز دولي في عالم الأعمال والمال، بالأخص مع بروز منافسة من جارتها، السعودية، التي تسعى إلى جذب الأعمال والاستثمارات. 

وخلال العام الماضي، أعلنت الإمارات أنها تخطط لتعميق علاقاتها التجارية مع الاقتصادات متسارعة النمو في كل من آسيا وأفريقيا، بالإضافة إلى سحب 150 مليار دولار من صندوق الاستثمارات الخارجية. 

وتأتي هذه التصريحات بعد أن كشف ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، في نوفمبر، عن استثمارات بقيمة 10 مليارات دولار في تركيا، وذلك خلال أول زيارة رفيعة المستوى لمسؤول إماراتي إلى تركيا منذ 2012.

وشهدت العلاقات بين البلدين توترا بعد الحصار الذي فرضته السعودية ودول أخرى بينها الإمارات على قطر، أقرب حلفاء أنقرة واستمر من منتصف عام 2017 حتى أوائل العام الماضي.

من جهة أخرى، أكد الوزير الإماراتي للوكالة الأميركية أن الدولة لن تلجأ إلى الإغلاق الكامل للاقتصاد من أجل تفادي تفشي فيروس كورونا، رغم ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19، لكنه أشار إلى أن الحكومة تركز على رفع معدلات الاختبارات والتلقيح للحفاظ على الاقتصاد.

المصدر :