أعلنت شركة البترول الوطنية الكويتية أنها عثرت على جثتي عاملين جراء الحريق الذي اندلع، صباح الجمعة، في وحدة إسالة الغاز رقم 32 بمصفاة ميناء الأحمدي، وأدى أيضا إلى وقوع إصابات بعضها بحالة حرجة.

وأوضحت الشركة أن الوحدة كانت خارج الخدمة لأعمال الصيانة، الأمر الذي لم يؤثر على عمليات التصدير والإمدادات المحلية. 

وقالت الشركة إنه تمت السيطرة بالكامل على الحريق.
وأفادت الشركة بوقوع 10 إصابات تتراوح بين "الشديدة والمتوسطة والخفيفة"، وبأنه تم نقل 5 من المصابين من مستشفى العدان إلى مستشفى البابطين في حالة حرجة وأن اثنين آخرين بحالة مستقرة.

وأضافت الشركة "الوحدة المذكورة كانت خارج الخدمة لأعمال الصيانة".

وكانت الشركة قالت إنها فعلت خطة الطوارئ، فيما تعاملت فرق الإطفاء في المصفاة مع الحريق.

ومصفاة الأحمدي واحدة من مصفاتين للنفط تملكهما شركة البترول الوطنية الكويتية الحكومية، وتزودان البلاد باحتياجاتها من مشتقات النفط، كما يتم تصدير منتجاتهما إلى الخارج.

المصدر :