التقى وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان بقصر الإمارات في أبو ظبي وفد قادة مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا.


وضم وفد قادة مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا، وهي "منظمة غير ربحية تهدف إلى دعم تنفيذ وتوسيع اتفاقيات السلام التاريخية في الشرق الأوسط"، ليام فوكس وزير الدفاع والتجارة السابق في بريطانيا، رئيس مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية وأعضاء البرلمان البريطاني ووفد المجموعة، مارك غارنييه نائب رئيس لجنة اختيار التجارة الدولية وستيفن كراب النائب والرئيس البرلماني لأصدقاء إسرائيل المحافظين والدكتورة ليزا كاميرون نائب في البرلمان ورئيس " APPG" للشؤون الخارجية.


وأفيد بأن هذا اللقاء شهد استعراض الجهود التي تقوم بها مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية في بريطانيا لدعم اتفاقيات السلام الابراهيمية بالمنطقة ونشر قيم التعايش والتسامح بين الشعوب، علاوة على "بحث العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة والتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين لتعزيزها وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار بالمنطقة".

وأشاد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي بإسهامات مجموعة الاتفاقيات الإبراهيمية "الإيجابية والملموسة في دعم اتفاقيات السلام في الشرق الأوسط ونشر قيم التعايش والتسامح بين الشعوب."، وأيضا بـ "الجهود التي تقوم بها المجموعة والتي اثمرت عن توقيع اتفاقية تعاون مشترك في دبي مع (شراكة) - المنظمة غير الربحية التي أسسها قادة شباب من دول الخليج ودولة إسرائيل"، مؤكدا في هذا السياق على أن السلام يسهم في مد جسور التسامح والتعايش بين الشعوب ويلبي تطلعاتها في التنمية والتقدم والرخاء.

وقال عبد الله بن زايد آل نهيان إن البناء على "اتفاقيات السلام الابراهيمية" يسهم في تحقيق هذه الغايات النبيلة ويقود إلى ترسيخ الأمن في المنطقة وبناء مجتمعات مستقرة مزدهرة تتطلع إلى مستقبل مشرق ومتطور للأجيال القادمة.

وتطرق وزير الخارجية الإماراتي في هذا اللقاء إلى العلاقات التي تجمع بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة، واصفا إياها بالاستراتيجية والتاريخية الراسخة، منوها بحرص البلدين الصديقين على تعزيزها وتطوير آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة.

المصدر :