تأتي موجة «أوميكرون» الجديدة من فيروس «كوفيد - 19»، أقوى من أي موجة أخرى سابقة في الولايات المتحدة، حيث ضرب المتحور الجديد الـ50 ولاية أميركية خلال الأيام الماضية، مخلفاً وراءه أكثر من 700 ألف حالة جديدة مصابة بالمرض، تضاف إلى عدّاد الإصابات الذي لم يتوقف أصلاً منذ عامين، وعودة الازدحام الشديد على مراكز الاختبار والتحليل، وكذلك ارتفاع حالات المرضى في المستشفيات والمراكز الصحية.

ومنذ مطلع العام الجاري، سجلت المستشفيات والمراكز الصحية في البلاد ازدياداً كبيراً في أعداد المرضى والمراجعين للمستشفيات، بلغت 76 في المائة، في ظل نقص شديد في أعداد الممرضات والعاملين في مجال الرعاية الصحية، ملقياً (أوميكرون) «الحمل الأكبر» على القطاع الصحي الذي «لم يلفظ أنفاسه» منذ بدء تفشي الجائحة قبل عامين، ودفع كثيراً من المستشفيات إلى ترك الأسرة فارغة بسبب نقص الموظفين والأيدي العاملة في المستشفيات.

وفي بوسطن، اضطر مستشفى «ماس جنرال بريغام» إلى إبقاء 83 سريراً فارغة يوم الجمعة، وذلك بسبب نقص الموظفين، وبحسب وسائل الإعلام الأميركية، أغلق نظام المستشفيات الجامعية في أوهايو ما يصل إلى 16 في المائة من أسرة العناية المركزة مؤخراً، كما تقول مستشفيات إنها تطلب من الأطباء التحرك «بأسرع ما يمكن» لتفريغ الأسرة من المرضى، وتطلب من الموظفين المتبقين العمل لوقت إضافي، وكذلك توظيف أي ممرضات مؤقتاً إذا كن متاحات، وتجنيد المتطوعين وعمال الإغاثة، بما في ذلك أفراد الحرس الوطني.

وأظهرت بيانات من جامعة جونز هوبكنز، أن متوسط سبعة أيام للحالات المبلغ عنها حديثاً في الولايات المتحدة قد تجاوز 700 ألف حالة، وذلك لأول مرة، في ظل تفشي متحور أوميكرون سريع الانتشار والعدوى في جميع أنحاء البلاد، إلا أن صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، تقول إنه «من المحتمل أيضاً أن تعكس الأرقام التي أبلغت عنها إدارات الصحة بالولايات، والتي جمعتها جونز هوبكنز، جزءاً بسيطاً من الرقم الحقيقي»، في ظل شح أجهزة الاختبارات الذاتية للكشف عن المرض، وكذلك نقص في مراكز التحليل العامة.

ودفع الطلب المتزايد على الاختبارات بعض المعامل إلى تقنين الوصول إليها، مع إعطاء الأولوية للأشخاص الذين يعانون من أعراض أو مخاوف صحية أخرى، إلا أن الجدل قائم بأنه يمكن أن تساعد الاختبارات في ضمان الحصول على النتائج بسرعة، لاتخاذ قرار العزل أو الحصول على العلاج. ويعيد المسؤولون العامون في جميع أنحاء الولايات المتحدة فتح مواقع التلقيح الجماعي المؤقتة التي أوقفوها منذ أشهر، في محاولة لتطعيم المزيد من الأشخاص وتعزيزهم بالجرعات الثالثة المعززة. وتعد ولايات ماساتشوستس، ونيوجيرسي، ونيويورك، وأوريغون، ورود آيلاند من بين الولايات التي فتحت أو تخطط لفتح مواقع قريباً، وهي مصممة لإدارة وتوزيع مئات أو حتى آلاف من الجرعات في يوم واحد.

وفي سياق متصل، عادت مناظر الأرفف الخالية مرة أخرى إلى المحلات التجارية والأسواق، خصوصاً في متاجر الأغذية والمستلزمات الضرورية، وذلك بعد أن شهدت خطوط الإنتاج والنقل أزمة في نقص الأيدي العاملة، بسبب تفشي متحور أوميكرون الجديد في البلاد، ما أدّى إلى تعطل إيصال البضائع من الموانئ والمستودعات إلى المتاجر والأسواق. وشخّص دوج بيكر نائب رئيس العلاقات الصناعية في رابطة صناعة الأغذية الأميركية، أن المشكلة تكمن في نقص الأيدي العاملة، والتي تعاني منها كل القطاعات، بدءاً بالموانئ، والنقل، والتوريد، وصولاً إلى المحلات والمصانع، قائلاً: «نحتاج فقط إلى تشغيل سلسلة التوريد بالكامل، وعودة الجميع إلى العمل».

وفي لقاء تلفزيوني على شبكة «سي إن بي سي» الأميركية، قال بيكر إن متغير «أوميكرون» يقضي على القوة العاملة في كل مرحلة من مراحل سلسلة التوريد، حيث إن العمال في جميع أنحاء النظام الاقتصادي تزداد حالات الإصابة بالمرض بين صفوفهم، ما يؤدي إلى إبطاء أجزاء مختلفة من سلسلة التوريد، وتسبب ذلك في تأثير مضاعف في جميع مراحل سلسلة التوريد، لتصل النتيجة إلى مناظر «الأرفف الخالية» في المحلات «السوبر ماركت» والأسواق.

وأفاد بأن اندفاع الوباء يؤدي إلى نقص في المكونات اللازمة لصنع الأطعمة، وقلة عدد الموظفين لتشغيل مصانع معالجة الأغذية، إضافة إلى قلة أعداد سائقي الشاحنات بين الولايات والمحليين لتوصيل الأطعمة إلى تجار التجزئة، وقلة أعداد الأشخاص اللازمين لتفريغ الشاحنات وتخزين الأرفف، كما أن بعض الأسواق والمحلات أغلقت أبوابها لهذا السبب. وأضاف: «الطعام موجود في سلسلة التوريد، ولكن لسوء الحظ، نظراً لأننا لسنا موظفين بشكل كامل في التعامل مع هذا الفيروس، فإنه يتعطل للوصول إلى المستهلكين، ويستغرق وقتاً أطول، قد يستغرق الحصول عليه من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، أما الآن فقد يصل إلى ثمانية أو 12 أسبوعاً للحصول عليه».


المصدر :