يبدو أنّ مسلسل التدخّل في عمل القضاء اللبناني، يتواصل بشكل دراماتيكي، آخر فصوله، ما يدور في ملف التّحقيقات في أحداث "الطيونة-عين الرمانة"، مع امتناع القاضي كلود غانم عن اتّخاذ قرار في طلبات إخلاء السبيل المجمّدة لديه منذ يوم أمس، خاصّةً مع انتفاء كافّة الأسباب القانونيّة التي تمنعه ذلك، بفعل حضوره إلى مكتبه ومداومته فيه طيلة الوقت، كما استقباله عدد من المحامين المتقدمين بالدعوى ضد الموقوفين والذين يُجاهرون في انتمائهم إلى حركة أمل وحزب الله.

المصدر :