بعد تسعة أشهر من إرسال فريق من الخبراء الدوليين إلى الصين للبحث عن أصل فيروس كورويا، تتهيأ منظمة الصحة العالمية لإعلان فريق جديد من علماء ومحققين متخصصين في الإنترنت لفحص كل خطوة.

تقول صحيفة نيويورك تايمز إن إتمام مهمة هذا الفريق الجديد "بالأدوات المتاحة، وبما يرضي الجميع، شبه مستحيل".
على الرغم من هذه العقبات الكبيرة، تقدم أكثر من 700 شخص بطلبات للحصول على مقاعد في لجنة جديدة مكلفة ببث الحياة في تحقيق منظمة الصحة العالمية المتعثر في أصل جائحة فيروس كورونا.
وتمثل اللجنة، المتوقع الإعلان عنها هذا الأسبوع، محاولة من قبل منظمة الصحة العالمية "المحاصرة لإعادة ضبط نهجها لتحديد كيفية بدء الوباء"، حسبما تقول نيويورك تايمز. 
وسيضم فريقها الاستشاري الجديد متخصصين في مجالات مثل سلامة المختبرات والأمن البيولوجي، وهي خطوة يقول المحللون إنها قد تساعد في تهدئة الحكومات الغربية التي تضغط للنظر فيما إذا كان الفيروس قد ظهر من أحد المختبرات في مدينة ووهان. 
قالت ماريا فان كيركوف، الرئيسة الفنية لمنظمة الصحة العالمية بخصوص كوفيد-19، إن الفريق، الذي يضم حوالي عشرين من علماء الفيروسات وعلماء الوراثة وخبراء يدرسون الحيوانات والمتخصصين في السلامة والأمن، سيساعد المنظمة على العودة إلى جذورها وسط الجدل بشأن أصل فيروس كورونا. 
وقالت كيركوف للصحيفة: "في ضوء تسييس هذا الجانب بالذات، نريد أن نعود إلى العلم وإلى تفويضنا كمنظمة لجمع أفضل العقول في العالم لتحديد احتياجاتنا".
ويعتقد علماء أن هذا الفريق الاستشاري الجديد سيعجز عن تحقيق أكثر ما يجب القيام به في البحث عن أصول كوفيد؛ وهو إقناع الصين بنشر أدلة حول الإصابات الأولى، والسماح للباحثين بفحص مختبرات علم الفيروسات وكهوف الخفافيش ومزارع الحياة البرية داخل حدودها.
وتسبب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 4,853,570 شخصا في العالم منذ نهاية ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس، الثلاثاء.
وتأكدت إصابة أكثر من 238,150,550 شخصا على الأقل بالفيروس منذ ظهوره. وتعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.
والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (714,060)، تليها البرازيل (601,213) والهند (450,963) والمكسيك (282,227) وروسيا (218,345).

المصدر : الحرة