أفادت معلومات لـ"الشفافية نيوز" بأن " هناك حالة من الصدمة والتعجّب تسود ممثلي المنظمات الدولية العاملين في لبنان، بسبب تصرّفات وزير الشؤون الاجتماعية الجديد هيكتور حجار".

إذ، تلفت المعلومات إلى ان " تصرّفات الحجار مع المنظمات الدولية كشفت عن عدم معرفته بأي من المشاريع الممولة من الجهات الدولة للبنان. وما أثار استغراب الممثلين الدوليين، أن الحجار غير متمّكن من اللغة الإنكليزية".
وأضافت: وقد دخل ممثلو المنظمات الدولية بحال من الصدمة إزاء هذا الأمر، بحيث تساءلت حول من عيّن هكذا وزير لا يمتلك أدنى المقوّمات والإمكانيات والمعرفة لمعالجة الملفات الحياتية والإجتماعية في هذه الظروف الصعبة التي يعاني منها المجتمع اللبناني، خصوصا وأن معدلات الفقر في البلاد، بلغت 70%، وهي تحتاج لاستجابة إنسانية طارئة واصلاحات اجتماعية وبنيوية". 
وختمت: يبدو أن المعنيين بتشكيل الحكومة، لم يدققوا بشكل سليم في السيرات الذاتية للوزراء الجدد، بل اكتفوا بتعيين من هم موالين ومنصاعين لهم. وبات المثل اللبناني، "جرّصنا قدام الأجانب"، واقعا بشكل كبير على وزير الشؤون الاجتماعي الجديد للبلاد.

المصدر : الشفافية نيوز