اتخذت وزارة الداخلية المصرية إجراءات بشأن واقعتين تم تداولهما على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا تتضمنان أطفالا.

وقالت الوزارة في بيان على فيسبوك إن الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة ضبطت سيدة ظهرت في مقطع فيديو برفقة طفلين وقامت بضرب أحدهما.

وقالت إنه "بالفحص تم تحديد هوية السيدة وتبين أنها ربة منزل، مقيمة بدائرة قسم شرطة حدائق أكتوبر، في الجيزة، وتبين أنهما طفلة بعمر خمس سنوات وطفلا بعمر سنتين".

وأضاف البيان: "عقب تقنين الإجراءات، تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة من ضبطها وبمواجهتها أقرت بارتكاب الواقعة على النحو المشار إليه لتأديبهما".

وكشف الوزارة أيضا ملابسات ما تم تداوله لحفل خطوبة طفلين بمنطقة الحوامدية بالجيزة.

ولقي هذا الخبر رواجا كبيرا على مواقع التواصل، بعد تداول أهالي القرية التي تمت فيها الواقعة صورا مصحوبة بتهنئة للعروسين الطفلين.

وقالت الوزارة في بيانها أن الطفل والطفلة "بعمر 15 سنة" وقد قام ذويهما المقيمان في العنوان ذاته في الحوامدية بالاتفاق على "قراءة الفاتحة" للطفلين على أن يتم الزواج رسميا عقب بلوغهما السن القانونية.

وأضافت أن ما تم من مراسم الخطوبة "ما هو إلا تنفيذ لوعد سابق بين الأهل منذ ولادة الطفلين حيث تربطهما علاقة جيرة وطيدة".

وذكرت صحف مصرية أن الشرطة استدعت والدي الطفلين، وتم أخذ تعهد عليهما بحسن رعايتهما وعدم إتمام الزواج إلا بعد بلوغهما السن القانونية.


المصدر :