نجحت شرطة لندن، الثلاثاء، بضبطت أكبر كمية من العملات المشفرة في بريطانيا بقيمة تقرب من 250 مليون دولار، لتتخطى القيمة القياسية السابقة المسجلة قبل بضعة أسابيع فقط.




وضبطت السلطات أموالا مشفرة بقيمة تقرب من 180 مليون جنيه استرليني (حوالى 250 مليون دولار)، وهو ما وصفته الشرطة بأنه "إحدى أكبر عمليات الضبط في العالم" على صعيد العملات المشفرة.

وتخطت قيمة المضبوطات المبلغ القياسي السابق الذي ضبطته شرطة لندن في يونيو والذي بلغ 114 مليون جنيه استرليني.

ونفذ هذه العمليات عناصر متخصصون في التحقيقات بشأن غسل الأموال بالاستناد إلى معلومات وردت إلى السلطات عن عمليات تحويل لأصول من شبكات إجرامية. وهي تندرج في سياق تحقيق دائر بشأن تبييض الأموال على المستوى الدولي، بحسب شرطة لندن.

وأوقفت امرأة تبلغ 39 عاما في 24 يونيو للاشتباه بضلوعها في تبييض الأموال، قبل إطلاق سراحها بكفالة.

وهي استُجوبت أيضا بشأن العثور على ما يقرب من 180 مليون جنيه استرليني من العملات المشفرة في العاشر من يوليو ثم أُطلقت بكفالة. ويستمر التحقيق في القضية.

وقال المحقق جو راين في بيان نشرته شرطة لندن "قبل أقل من شهر، نجحنا في ضبط 114 مليون جنيه استرليني من العملات المشفرة. مذاك، كان تحقيقنا معقدا وعلى نطاق واسع (...) عملية الضبط اليوم تشكل محطة هامة أخرى في هذا التحقيق الذي سيتواصل خلال الأشهر المقبلة فيما نستهدف الأشخاص الذين يشكلون محور عملية تبييض الأموال المزعومة هذه".

وغالبا ما تنتقد الهيئات الناظمة استعمال العملات المشفرة بينها البتكوين، على خلفية استخداماتها غير القانونية خصوصا بسبب القدرة على إخفاء هوية أصحابها وسهولة استخدامها.

وخلص تقرير نشرته "تشاين أناليسز" في فبراير إلى أن العمليات بالعملات المشفرة لغايات غير قانونية بلغت عشرة مليارات دولار في 2020، أي 1 في المئة من إجمالي نشاطات العملات المشفرة العام الماضي ونصف القيمة المسجلة في 2018 عندما بلغت هذه الأنشطة مستوى قياسيا عند 21,4 مليار دولار.


المصدر :