اجتمع قياديون من الحرس الثوري الإيراني قبل أيام قليلة مع وفد إيراني وصل إلى مدينة حلب قادماً من دمشق.

وبحسب مصادر معارضة فإن الاجتماع خرج بعدة قرارات من بينها تكليف كل من “عبد الله إبراهيم البكاري” و”الحاج باقر” قائد ميليشيا “لواء الباقر” واثنين من قيادات “حزب الله” بتجميع العناصر السوريين في الميليشيات الإيرانية ضمن كتيبة واحدة. 
وأضافت المصادر أن العناصر السوريين سيتم تجميعهم في معسكر لميليشيا “لواء الباقر” بمحيط بلدة “تل الضمان” في ريف حلب الجنوبي.
 وبعدها سيتم نقلهم فيما بعد إلى إيران عبر مطار دمشق الدولي، لافتاً إلى منع عناصر ميليشيا “الباقر” من الدخول إلى التشكيل الجديد دون معرفة الأسباب.
 وكلف الضابط “سعد حمود البري” من المخابرات العسكرية في حلب، بجمع المعلومات الأمنية عن العناصر السوريين الذين سيتم تجميعهم.
 وأشارت المصادر إلى أن التشكيل الجديد سيقوده ضباط من الحرس الثوري ممن وصلوا مع الوفد الإيراني، مشيراً إلى رفض العناصر المتزوجين أو المصابين أو المنشقين عن قوات الأسد وممن لا يحملون شهادة التعليم الثانوية كحد أدنى.
 يذكر أنّ عناصر التشكيل الجديد سيتسلمون مهام لم يتم الكشف عنها في محافظتي حلب ودمشق، وسيتم سحب بطاقاتهم الأمنية التابعة للميليشيات الإيرانية منهم، وتسليمهم بطاقات جديدة لاحقاً.
 وبداية أيار الفائت، افتتحت إيران قنصلية عامة لها في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، وبحسب الحكومة الإيرانية فإن ذلك يأتي في إطار توسيع نطاق التعاون مع النظام.


المصدر : جنوبية