تمسكت أوبك بتوقعها لتعاف قوي للطلب العالمي على النفط في 2021 بقيادة الولايات المتحدة والصين، لكنها أشارت إلى ضبابية تحيط بمسار الجائحة.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في تقرير شهري الخميس إن الطلب سيرتفع 5.95 مليون برميل يوميا هذا العام، بما يعادل 6.6 في المائة. ولم يتغير هذا التوقع للشهر الثاني على التوالي.
ويأتي التوقع الذي ورد في التقرير حتى بعد تعاف أبطأ من المتوقع في النصف الأول من العام، فيما حذر من «ضبابية كبيرة» محيطة بالجائحة، مثل احتمال ظهور سلالات جديدة لفيروس «كورونا». وقالت أوبك في تقريرها الشهري إن «تعافي الاقتصاد العالمي تأخر بسبب عودة ارتفاع حالات الإصابة بـ(كوفيد - 19) وتجدد الإغلاقات في اقتصادات رئيسية، مثل منطقة اليورو واليابان والهند». وأضافت «بوجه عام، من المتوقع أن يكتسب تعافي النمو الاقتصادي العالمي، وبالتالي الطلب على النفط، زخما في النصف الثاني من العام».
وتتوقع أوبك نمو الاقتصاد العالمي 5.5 في المائة في 2021 دون تغيير عن الشهر السابق، مفترضة أن يكون تأثير الجائحة قد تم «احتواؤه بدرجة كبيرة» بحلول بداية النصف الثاني. وزاد سعر النفط 39 في المائة منذ بداية العام بفضل ارتفاع الطلب وتخفيضات إمدادات أوبك وحلفائها في إطار أوبك+.
واتفقت أوبك+ في نيسان على تخفيف تخفيضات إنتاج النفط تدريجيا من أيار الماضي إلى تموز المقبل، وأكدت القرار في اجتماع عقدته في الأول من حزيران الجاري. وستستمر معظم تخفيضات الإنتاج بعد يوليو. وقالت أوبك إن جهود أوبك+ «أسهمت بشكل جوهري في قيادة الطريق نحو إعادة توازن للسوق».
وأظهر التقرير إنتاجا نفطيا أكبر لأوبك، وهو ما يعكس قرار ضخ المزيد وزيادات من إيران المستثناة من القيام بتخفيضات طوعية بسبب العقوبات الأميركية المفروضة عليها. وقالت أوبك إن الإنتاج ارتفع في مايو 390 ألف برميل يوميا إلى 25.46 مليون برميل يوميا.
وبالتزامن، صعدت العقود الآجلة لخام برنت 36 سنتا أو ما يعادل 0.5 في المائة إلى 72.58 دولار للبرميل بحلول الساعة 13:02 بتوقيت غرينيتش، لتقترب كثيرا من ذروة لم تشهدها منذ مايو 2019، وارتفعت العقود الآجلة للنفط الأميركي 34 سنتا أو ما يعادل 0.34 في المائة إلى 70.30 دولار للبرميل، لتظل قرب أعلى مستوى لها منذ تشرين الأول 2018.
وقال تاماس فارغا المحلل لدى بي في إم أويل أسوسييتس: «تتعافى السوق على نحو مثير للإعجاب من تقرير إدارة معلومات الطاقة (الأميركية) الأسبوعي القاتم أول من أمس، كان التراجع الأسبوعي للطلب على البنزين مخيبا للأمل على وجه الخصوص».
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء إن مخزونات النفط الخام الأميركية التي تتضمن احتياطيات البترول الاستراتيجية انخفضت للأسبوع الحادي عشر على التوالي إذ عززت المصافي الإنتاج، لكن مخزونات الوقود زادت بشدة بسبب ضعف طلب المستهلكين.
وانخفضت مخزونات الخام التي تستثني احتياطيات البترول الاستراتيجية 5.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الرابع من يونيو إلى 474 مليون برميل، في ثالث تراجع أسبوعي على التوالي. لكن مخزونات الوقود ارتفعت بقوة.
وفي الهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم، تراجع الطلب على الوقود في مايو ليصل لأدنى مستوياته منذ  آب من العام الماضي، مع تسبب موجة ثانية من الإصابات بـ(كوفيد - 19) في تعطل التنقل وتقلص النشاط الاقتصادي في البلاد.


المصدر : الشرق الاوسط