سجلت جنوب إفريقيا حالة إصابة بفيروس كورونا، لامرأة كانت تعاني في الأصل من فيروس نقص المناعة المكتسب " HIV ".

وسجلت أبحاث في جنوب إفريقيا، حالة امرأة (36 عاما) كانت مصابة بـ" HIV" وتعرضت للإصابة بفيروس كورونا، الذي لم يصبها ويرحل، كما هو في العديد من الحالات.
لا تزال المرأة الجنوب إفريقية تعاني من فيروس كورونا، بعد 7 أشهر كاملة من الإصابة به، في سبتمبر 2020.
وكشف البحث ظاهرة غريبة، وهي أن فيروس كورونا داخل جسدها، تحور وتغير جينيا أكثر من 30 مرة خلال هذه الفترة.
وقال فريق البحث من جامعة كوازولو ناتال في ديربان، إن النتائج تقدم أول دليل حقيقي على أن المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب "HIV" غير المعالج، يمكن أن يكون لديهم جهاز مناعي ضعيف يسمح لفيروس كورونا بالتجذر والتحول إلى متغيرات قاتلة يمكن أن تنتشر للآخرين.
وتقدر الأمم المتحدة أن 7.5 مليون بالغ وطفل في جنوب إفريقيا مصابون بفيروس نقص المناعة المكتسب.
وبمجرد إصابة الشخص بفيروس نقص المناعة، يبدأ الفيروس في مهاجمة وتدمير الخلايا المناعية التي تحمي الجسم عادة من العدوى، ويمكن أن تؤدي إلى مرض الإيدز المميت.

المصدر : سكاي نيوز