أعرب مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، هانز كلوغه، عن قلقه إزاء المستوى المرتفع لانتقال العدوى بالنسخ المتحوّرة لفيروس كورونا كالبريطانية والهندية.

وقال كلوغه، في مقابلة صحفية، "نعرف مثلا بأن بي.1617 (المتحوّرة الهندية) أشد عدوى من بي.117 (المتحوّرة البريطانية) التي كانت في الأساس معدية أكثر من النسخة السابقة" من الفيروس.

 وفي وقت سابق، قال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، إن المتحورة الهندية شكلت ما يقاربُ 75 في المئة من إصابات كورونا الجديدة في البلاد.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة البريطانية، أن عدد إصابات المتحورة الهندية زاد بنحو الضعف، وهو ما يكشف سرعة تفشيها المقلقة.

لكن هذا الارتفاع كان متوقعا، بحسب الوزير البريطاني، على اعتبار أن البلاد خففت القيود المفروضة بسبب الوباء.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن اللقاحات المتوفرة حاليا تمنحُ قدرا مؤكدا من الحماية ضد الإصابة بفيروس كورونا المستجد، كما أن الشخص الذي قد يصاب، لن يعاني الأعراض الأشد مثل شخص لم يأخذ التطعيم.

ويستبعد الخبراء أن تؤدي هذه الطفرات المتوقعة، إلى إبطال مفعول اللقاحات، بشكل تام، ويقولون إن أفضل استراتيجية لتطويق الوباء حاليا هي التطعيم.

أما في حال لوحظ أن طفرة من الفيروس قد صارت مستعصية عن اللقاح، فإنه بوسع شركات الأدوية أن تقوم بتعديلات من أجل ضمان النجاعة.


المصدر : سكاي نيوز