طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش، الاثنين، الحكومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحظر "التأديب العنيف للأطفال"، بمناسبة إطلاقها مؤشرا يصنف دول المنطقة "بناء على قوانينها وسياساتها ذات الصلة".

وقالت المنظمة إن "منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسجل بعض أعلى معدلات العقاب البدني في العالم" حيث يتعرض "أكثر من 90 بالمئة من الأطفال لعباب بدني على الأقل مرة في الشهر في بلدان مثل مصر والمغرب وتونس"، فيما سجلت قطر أدنى نسبة مقارنة بالدول التي شملها المؤشر.


وحللت هيومن رايتس ووتش الوضع في 19 بلدا، وقالت إنها وجدت أن "أغلبها يفتقر إلى القوانين اللازمة للقضاء على العقاب التأديبي العنيف، بينما لدى بعضها قوانين تسمح به صراحة".

وبناء على قوانين وسياسات دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشأن العنف البدني، يُصنف مؤشر "هيومن رايتس ووتش" هذه الدول إلى ثلاثة ألوان: أخضر، وأصفر، وأحمر. تشمل الفئة الخضراء الدول التي لديها قوانين جنائية تحظر العقاب البدني بوضوح وفي جميع الحالات، بما يشمل المدرسة والمنزل.

وتشمل قائمة الدول الحمراء كلا من العراق وإيران وسوريا واليمن وعمان ومصر والمغرب، بسبب سماح قوانين تلك الدول بالتأديب الجسدي للأطفال.

المصدر :