أظهر مسح اليوم الاثنين أن القطاع الخاص غير النفطي في دبي سجل في أبريل/ نيسان أكبر نمو له في عام ونصف العام، وذلك في مؤشر على أن اقتصاد الإمارة يقترب من وتيرة نموه قبل كوفيد-19.

وصعد مؤشر آي.إتش.إس ماركت لمديري المشتريات في دبي المعدل في ضوء العوامل الموسمية إلى 53.5 في أبريل نيسان من 51 في مارس/ آذار، ليتخطي بفارق مريح مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش، ويسجل أعلى قراءة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

وقال ديفيد أوين الخبير الاقتصادي لدى آي.إتش.إس "تسارع تعافي اقتصاد دبي غير النفطي في أبريل (نيسان)، إذ عاد النمو في الإنتاج

وطلبيات الشراء الجديدة لاتجاهات ما قبل كوفيد وارتفعت ثقة الشركات إلى أعلى مستوياتها في قرابة عام".

تضرر اقتصاد دبي، الشديد الاعتماد على قطاعات مثل النقل والسياحة والتسوق بالتجزئة، بشدة من جائحة كوفيد-19، إذ تشير تقديرات ستاندرد آند بورز جلوبال للتصنيف الائتماني إلى انكماش 10.8% في العام الماضي.

لكن نشاط السفر والسياحة شهد انتعاشا لأسباب منها حملة تحصين في الإمارات، إذ طعمت نحو 70% من السكان المؤهلين لتلقي اللقاحات.

وقال أوين "سجلت شركات السفر والسياحة التحسن الأكثر جلاء في الأداء وسط تنامي الآمال في زيادة نشاط السياحة في وقت لاحق هذا العام بدعم من التوزيع فائق السرعة للقاحات".

كما أفاد المسح بارتفاع المؤشر الفرعي للتوظيف، لكن بشكل طفيف، إلى 50.6 في أبريل/ نيسان من 49.7 في مارس/ آذار.

وشهدت توقعات الشركات تحسنا ملحوظا، لتبلغ أعلى مستوياتها منذ مارس/ آذار 2020 على خلفية تفاؤل بأن أزمة فيروس كورونا ستنحسر على مدار العام المقبل.

المصدر : العربية