كتب خليل مرداس في موقع ليبانون نيوز اون لاين : 

لا يختلف إثنان على ان الفساد في لبنان متجذر ومتأصل في كافة المرافق والهيئات والصناديق العامة، وعندما نتكلم عن الفساد لا بد وان نتناول مغارة مجس الانماء والإعمار التي تعتبر واحدة من إمارات الفساد والتنفيعات وسرقة مال الدولة. 
فهل يمكن ان يخبرنا احد المدراء العامين في هذه المغارة من أين له كل هذه الاموال لبناء القصور في لبنان ومصر وفرنسا، وشراء  والاراضي التي تقدر مساحاتها بآلاف الأمتار في لبنان وسوريا ومصر وفرنسا، وهل فعلاً معاش مدير عام في لبنان لا يسرق او يختلس يمكن ان يؤمن له مدخولا كي يبني كل هذه القصور ويشتري الاراضي؟
الجواب طبعا معروف ولكن من يعرف كيف تتم الصفقات والسمسرات والتلزيمات والتنفيعات، عندها يعرف كيف يجني هؤلاء ثرواتهم من عرق وتعب الناس واموال الدولة دون اي وجه حق، فيصنعون ثرواتهم على ظهر الفقراء وسرقة المشاريع والتلاعب بالتعهدات، عبر الرشاوى والاختلاسات وكلها من مال الناس والدولة التي يعملون على استباحتها من اجل مكاسبهم الشخصية.
نعدكم قريبا بملف كامل متكامل سنكشف فيه ونفضح أسماء كل من شارك وتورط في السرقة بمجلس الانماء والاعمار، التي تعد امارة من امارات السرقة عبر موظفين ومدراء عامين، مشهود لهم بتاريخهم المليء بالسرقة والسمسرة، وان غدا لناظره قريب، فانتظرونا.


المصدر :