قدمت صورة تفطر القلوب لمريضة بكورونا، لمحة قاتمة عن الوضع المؤلم الذين يعيشه المصابون بالفيروس القاتل في المستشفيات.

والصورة التي التقطت لمريضة داخل مستشفى في ساو باولو، البرازيل، تظهر المعاناة الكبيرة جراء الفيروس.

وتظهر الصورة قفازين طبيين مملوءين بالماء الدافئ وضعا على يد مريضة للتخفيف من المعاناة المصاحبة للفيروس.

وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبرها الناس "علامة مفجعة على المرض".

ونشرت الصورة لأول مرة من قبل ممرضة في المستشفى في وحدة فيلا برادو للرعاية الطارئة (UPA)، وأرفقتها بالقول إنه "لا يكفي أن تكون محترفا، عليك أن تكون إنسانًا متعاطفًا"، موضحة أن الموظفين قرروا استخدام تقنية القفازات لمحاكاة شخص يمسك بيد المريض. 

كما ساعدت هذه الطريقة على "تليين الأطراف التي كانت باردة للغاية"، وفق ما قالت.

وانتشرت الصورة بشكل كبير ودفعت الآلاف للإشادة بالعمل المذهل الذي يقوم به العاملون في مجال الرعاية الصحية. 

وسجّلت البرازيل الثلاثاء، للمرة الأولى منذ بدء تفشّي جائحة كوفيد-19 فيها قبل عام ونيّف، أكثر من أربعة آلاف وفاة ناجمة عن الفيروس، بحسب ما أعلنت وزارة الصحّة.

والبرازيل البالغ عدد سكّانها 212 مليون نسمة هي الدولة الثانية في العالم، خلف الولايات المتّحدة، الأكثر تضرّراً من الجائحة على صعيد الخسائر البشرية.

وارتفعت الحصيلة الإجمالية للفيروس في البرازيل إلى حوالى 337 ألف وفاة من أصل 13 مليون مصاب، علماً بأنّ كثيراً من العلماء يقولون إنّ البيانات التي تنشرها وزارة الصحة لا تعكس مدى فداحة الوضع الوبائي في البلاد.

المصدر :