غرد النائب بلال عبدالله عبر حسابه على تويتر: "أجواء البارحة محبطة جدا: فشل اللقاء الفرنسي إذا كان صحيحا، العودة إلى السقوف العالية، إستحضار لعبة الشارع من جديد، التدقيق الجنائي تحول إلى قميص عثمان، الغلاء الفاحش على أبواب رمضان، نداءات استغاثة لإنقاذ نظامنا الصحي، تغليب تدويل الأزمة على مساعي التسوية الداخلية، الكيان يحتضر."

المصدر :