عارض الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو فرض إغلاق وطني، متجاهلا دعوات متزايدة من خبراء الصحة بعد يوم من تسجيل البلاد أثقل حصيلة وفيات بالفيروس في 24 ساعة.

ودافع الرئيس أيضا عن استخدام ما يسمى "بروتوكولات العلاج المبكر" التي تشمل العقار المضاد للملاريا، "هيدروكسيكلوروكين"، الذي لم تثبت الدراسات العلمية فعاليته في منع أو علاج عدوى كورونا.

وسجلت وزارة الصحة البرازيلية 4195 وفاة يوم الثلاثاء، فيما طالب معارضون سياسيون بولسونارو بفرض إجراءات أشد صرامة لإبطاء وتيرة التفشي.

ويوم الأربعاء، واصلت البلاد تسجيل آلاف من الضحايا بالفيروس بعد رصد 3829 وفاة.

وبلغت نسبة الإشغال في وحدات العناية المركزة في معظم ولايات البرازيل معدلا أعلى من 90 بالمائة.

المصدر : روسيا اليوم