بعد المعلومات التي تحدثت عن مغادرة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل يوم غد إلى باريس، بهدف اللقاء مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يوم الاربعاء المقبل، استغربت مصادر دبلوماسية فرنسية مما يتم تداوله. واوضحت المصادر في حديث لـ"الشفافية نيوز" انه "إلى حد الساعة لم يتم تحديد موعد مُحدد للقاء مرتقب بين الرئيس الفرنسي وباسيل".
ووفق المصادر الدبلوماسية فإن "الاليزيه تدرس امكانية اللقاء مع باسيل ومع مسؤولين لبنانيين آخرين  ضمن سلسلة لقاءات منفردة من اجل الاستماع إلى وجهة نظرهم بمسألة عرقلة تشكيل الحكومة".
واكدت المصادر "عدم تدخل الاليزيه في وقت الحاضر ترقباً لمبادرة بري".
وتخوفت المصادر الدبلوماسية  ان "تكون الغاية من اطلاق الشائعات هو قطع الطريق امام مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري وعرقلة تشكيل الحكومة".

المصدر :