توقعت منظمة الصحة العالمية أمس، انتهاء جائحة «كورونا» مطلع عام 2022، إذ أعلن رئيس المكتب الإقليمي الأوروبي للمنظمة، هانز كلوج، أن «أسوأ سيناريو أصبح وراءنا، بعد أن أضحينا نعرف المزيد عن الفيروس مقارنةً بعام 2020 عندما بدأ الوباء في الانتشار».

وأضاف كلوج أن عدد الإصابات انخفض حول العالم بنسبة 16%، مؤكداً أن الفيروس سيبقى بين الناس إلى نهاية العام الحالي، لكن من المتوقع أن تقل القيود الاحترازية مع بداية العام القادم، خصوصاً إذا سارت حملات التطعيم على النهج الصحيح.

وشدد كلوج على أن هذا مجرد توقع، لأنه «لا يمكن لأحد أن يعرف بالضبط كيف سيتطور الوضع»، وما إذا كانت التحورات الجديدة ستغيّر المعادلة. كما شددت المنظمة، بدورها، على أن الأزمة الصحية لم تنتهِ بعد، لذلك لا بد من مواصلة الالتزام بالقيود الصحية وحملات التلقيح، على الرغم من الانخفاض الملحوظ في الإصابات والوفيات.


المصدر : الشرق الاوسط