أعلنَت وزارة الكهرباء ارتفاع حجم ضخ الغاز من الجانب الايراني الى 22 “مقمق” مليون قدم مكعب قياسي يومياً، بينما أعدت الوزارة خطة مستعجلة لتوفير متطلبات مدينة أور الأثرية من الكهرباء للمساهمة في إنجاح زيارة بابا الفاتيكان المرتقبة الى المدينة في شهر آذار المقبل.

وقال الناطق باسم وزارة الكهرباء أحمد العبادي في تصريح صحفي، إن “الأيام القليلة الماضية، شهدت زيادة ضخ الغاز من الجانب الإيراني باتجاه العراق، والوصول به الى 22 (مقمق) يومياً بعد أن كان 13 مليون قدم مكعب قياسي”، مبيناً أن “هذه الزيادة أسهمت برفد المنظومة بـ 3 آلاف ميغاواط من الطاقة، ما انعكس إيجاباً على حجم التجهيز بالنسبة للمواطنين في عموم البلاد».

وأضاف أن “توقف الغاز الإيراني باتجاه العراق كانت له آثار سلبية كبيرة، إذ أدى الى خروج محطات تعتمد عليه وضياع ما يقارب 6 آلاف ميغاواط من الطاقة المتاحة والتي أثرت بشكل ملحوظ في ساعات التجهيز”، معرباً عن أمله بأن “يعاود الجانب الإيراني ضخ الغاز بواقع 50 (مقمق) يومياً قبل موسم الصيف المقبل، لضمان رفد المنظومة بطاقات تقدر بـ 6 آلاف ميغاواط وبشكل سلس». 

وشدد العبادي على ان “الجانب الإيراني يقوم أيضاً بتجهيز العراق بـ 1200 ميغاواط من الكهرباء عبر خطوط الربط الكهربائي بين البلدين، تساعد في استقرارية التيار في المناطق التي تجهز بهذه الكميات من الطاقة”، منوهاً بأن “ساعات التجهيز في بغداد والمحافظات حالياً تتراوح بين 16 و24 ساعة يومياً، مع وجود تفاوت في ساعات التجهيز في بعض المناطق بسبب وجود أعطاب فنية». 

من جهة أخرى، قال العبادي: إن “وزير الكهرباء المهندس ماجد مهدي الإمارة، أوعز بإعداد خطة مستعجلة لتوفير متطلبات مدينة أور الأثرية من جميع النواحي المتعلقة بقطاع توزيع الكهرباء للمساهمة في إنجاح زيارة بابا الفاتيكان المرتقبة “.

وأضاف، أن “الخطة أعدت بالتنسيق مع ممثلي الحكومة المحلية في محافظة ذي قار، والشركة المكلفة بالإعداد للزيارة، وتشمل توفير التيار الكهربائي والإنارة ومولدات الديزل في جميع مرافق المدينة الأثرية».

المصدر :