قال الرجل الذي تم القبض عليه لحمله سلاح غير مرخص قرب مبنى الكابيتول أنه لم يكن يخطط لأي عمل عدواني. 

كانت الشرطة الأميركية قد قبضت على رجل مسلح من ولاية فرجينيا خلال عبوره نقطة أمنية بالقرب من مبنى الكابيتول وسط العاصمة واشنطن، حيث يقول إنه "ضل الطريق".

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، فإن الرجل الذي يدعى ويسلي ألين بيلر (31 عاما)، حاول عبور نقطة تفتيش بالقرب من مقر الكونغرس بسيارته، حيث قابله ضباط شرطة الكابيتول وضبطت لديه سلاح ناري واحد على الأقل وذخيرة، وفقا لوثائق المحكمة.

وقال متحدث باسم شرطة الكابيتول إن بيلر اعتقل بتهمة حمل مسدس بدون ترخيص وحيازة سلاح ناري غير مسجل وحيازة ذخيرة غير مسجلة. 


ورغم عدم اعتراض الادعاء، إلا أن بيلر أفرج عنه بعد تعهد شخصي، لكنه لم يسمح له بالعودة لمدينته إلا للمثول أمام المحكمة أو لقاء محاميه.

ومنذ 6 يناير، باتت العاصمة واشنطن خاضعة لإغلاق استعدادا لحفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، مع وجود آلاف من قوات الحرس الوطني التي تنتشر في المدينة تحسبا لأعمال عنف.

وكانت مجموعة من مؤيدي الرئيس ترامب الذي يعترض على نتيجة الانتخابات الرئاسية، اقتحموا مبنى الكابيتول في 6 يناير، حيث يعقد الكونغرس الأميركي جلسة للتصديق على فوز الرئيس المنتخب بايدن.

وقال بيلر الذي يعمل حارس أمن في واشنطن، إنه نسي سلاحه الناري في السيارة عندما غادر منزله في فيرجينيا، مؤكدا أنه يملك رخصة حمل السلاح.

وأضاف: "توقفت في نقطة التفتيش بعد أن ضللت الطريق في العاصمة، لأنني من أبناء الريف".

ومع ذلك، قالت شرطة الكابيتول في أوراق الاتهام إن بيلر "غير مصرح له بدخول المنطقة المحظورة" بشهادة الاعتماد التي قدمها، مشيرة في بيان إلى أن قدم أوراق اعتماد "غير حكومية".

لكن بيلر الذي سبق له العمل في حراسة السفارة السعودية، إن أوراق الاعتماد التي حصل عليها كانت كافية لدخول المنطقة، مضيفا: "لست مجرما. لا أريد أن يعتقد أطفالي بأنني شخص سيء".

من جانبه، قال شخص على دراية بأفعال بيلر لواشنطن بوست، والذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأن القضية لا تزال منظورة، إن بيلر ليس له علاقات متطرفة، وتعاون بشكل كامل مع المحققين، قبل أن يتم تبرئته من أغلب التهم، باستثناء حمل المسدس بدون ترخيص.

المصدر :