أصدرت الحكومة الفيدرالية الأميركية توصياتها بشأن الإرشادات الغذائية، والتي يتم تحديثها كل 5 سنوات.

ورفضت الحكومة الالتزام ببعض توصيات اللجنة الاستشارية المكلفة بمراجعتها،  وفقا لما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال".

وكانت اللجنة العلمية المكونة من 20 أكاديميًا وطبيبًا قد أوصت بخفض نسبة السكر المضاف إلى الأغذية والمشروبات إلى 6٪ من السعرات الحرارية اليومية، علما أنها تشكل حاليا نسبة 10 في المئة في الإرشادات الحالية.

وتكمن أهمية تلك الإرشادات الغذائية، بأنها لها تأثير كبير على ما تنتجه شركات الأغذية ويجري تطبيقها في مجال برامج الغذاء المدرسية  وتعليمات الصحة العامة. 

وقد استشهدت اللجنة في توصياتها التي جرى رفضها بارتفاع معدلات السمنة  وربطها بأمراض عدة، مثل السكري من النوع 2 وأمراض القلب والسرطان.

وتضمنت الإرشادات الجديدة توصية بعدم استهلاك  الأطفال دون سن الثانية من العمر  السكريات المضافة على الإطلاق، وهذه هي المرة الأولى  هذه هي المرة الأولى التي تتضمن فيها الإرشادات توصيات للرضع والأطفال الصغار.

وبعد أن استعرضت وزارتي الزراعة والصحة والخدمات الإنسانية في أميركا توصيات اللجنة ، التي تم إصدارها في يوليو، قررتا رفض تخفيض نسبة السكريات مبررة ذلك بأن "الأدلة الجديدة ليست جوهرية بما يكفي لدعم التغييرات في التوصيات الكمية للسكريات المضافة.

وقال براندون ليبس ، نائب وكيل وزارة الغذاء والتغذية وخدمات المستهلك في وزارة الزراعة،  إن الحدود الجديدة التي أوصت بها اللجنة العلمية لم تستوف معيار "رجحان الأدلة" الذي يتطلبه القانون.

بالمقابل أوضحت إليزابيث ماير ديفيز ، التي ترأست اللجنة الفرعية للمشروبات والسكريات المضافة التابعة للجنة الفيدرالية ، إنها "تشعر بخيبة أمل لأن الإرشادات الغذائية لم تعتمد التوصية التخفيض نسبة 6٪" كحد أقصى للسكريات المضافة.

وأوضحت ماير ديفيز ، التي ترأس قسم التغذية في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل، أن الرفض أدى إلى فرصة ضائعة للحفاظ على الصحة العامة.

وفي توصية أخرى، اعتبر نايجل بروكتون ، نائب رئيس الأبحاث في المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، أن رفض الحكوم لتوصية بتخفيف نسبة كمية الكحول الموصى بشربها للرجال تحديدا هي أمر مخيب.

وكانت اللجنة الاستشارية قد أوصت بخفض نسبة شرب الكحول للرجال من مشروبين يوميا إلى مشروب واحد، وهي جرعة مساوية للموصى بها للنساء. 

وقالت  بروكتون إن استهلاك الكحول يزيد من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطانات، بما في ذلك سرطان المعدة والكبد والقولون والمستقيم والمريء، وهي أكثر شيوعًا لدى الرجال منها لدى النساء.

بشكل عام ، تنصح الإرشادات الغذائية الجديدة للسنوات الخمس القادمة 2020-2025 "باتباع نمط غذائي صحي" يتكون أساسًا من الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون والدواجن ومنتجات الألبان قليلة الدسم ، بالإضافة إلى المأكولات البحرية والمكسرات والخضروات زيوت.

كما نصحت اللجنة بالحد من السكريات المضافة والدهون المشبعة والصوديوم والمشروبات الكحولية والبقاء في نطاق المعقول.

المصدر :