خاص الشفافية

كتب رامي نعيم: 
غريب أمر حزب القوات اللبنانية...قبل ثورة 17 تشرين ربح الحزب احترام الشارع المسيحي وخسر مغانم السلطة، بعدها خسر الحزب احترام اللبنانيين وخسر المغانم أيضا... في البداية مع من رئيس حزب القوات بخير؟ بيك المختارة لا يحبه وبين الرجلين صولات وجولات دموية وسياسية... رئيس المجلس النيابيّ يتحدث في مجالسه الخاصة عن انعدام الرؤيا السياسية عند حاكم معراب، حزب الله يشكك بوطنيته، تيار المستقبل يتّهمه بالغدر، رئيس المردة صافحه كرمى لعين الرئاسة الأولى وفيصل كرامي جاهر ويجاهر برفض مصالحته قبل احقاق العدالة في اغتيال الرئيس رشيد كرامي... تريسي داني شمعون تجزم بمسؤوليته عن دماء والدها وعائلته وحزب الكتائب يفضل التحالف مع ابليس عليه، أما التيار الوطني الحر فاختبره في الحرب وفي السلم وفي الحالَين لم يتفقا.
مع من جعجع بخير؟ 
جعجع المتشاوف بآدمية وزرائه اليوم نزل الى ثورة 17 تشرين فأفشلها... اللبنانيون يريدون التغيير لكن ليس ليعيدوا جعجع الى الحكم! يريدون تغيير أمثال جعجع والطبقة الحاكمة برمّتها... معلومات خاصة بالشفافية تؤكد أن شعار الهيلا هيلا هو كُتب في معراب...وأن حملة تشويه صورة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل انطلقت من معراب بالتحديد كون باسيل القوة المسيحية الوحيدة التي تحرج القوات على مستوى الوطن. فشلت الثورة يوم أدرك اللبنانيون أن الهدف ليس اسقاط السلطة بل تغيير موازين القوى فانتعشت ذاكرتهم واستعادوا مشاهد الحرب اللبنانية وعادوا أدراجهم الى بيوتهم خائبين خائفين.
سألنا أحد المطلعين والباحثين في خطابات "الحكيم" وجيشه الالكتروني عن محاربة جعجع للفساد فقال: " جعجع يخاف بري ولا يهاجمه بالمباشر ولا من خلال الجيش الالكتروني، يسعى الى إرضاء حزب الله من تحت الطاولة، يتجنب الحديث عن فساد الحزب الاشتراكي ويهادن حلفاء سوريا في كل مواقفه... خصمه الوحيد التيار الوطني الحر... باختصار جعجع لا يأبه للفساد يطمح الى الرئاسة".
بعد ثورة 17 تشرين جعجع خسر انتخابات الجامعات! الأرقام تقول ذلك ولست أنا... خسر اعتماد الولايات المتحدة عليه لقلب الطاولة! المفاوضات المغرية مع جبران باسيل تقول ذلك ولست أنا... خسر إمكانية إيصال تكتل نيابي أوسع! فشل الثورة يقول ذلك ولست أنا... أما ماذا ربح جعجع فقد ربح عضوا في مجلس إدارة كازينو لبنان وبعض القواتيين الذين وظّفهم عبر وزرائه قبيل الانتخابات النيابية وبالتنسيق مع التيار الوطني الحر...
بعض المتابعين الذين يحبون جعجع يجزمون أن الرجل يعاني من محيطه القريب... المقرّبون منه يشوّهون صورته في زمن السلم بعدما شوّهتها الظروف في زمن الحرب... يحرد منك قواتيّ قريب من معراب تُمنع من زيارتها! يغضب عليك ناطور معراب فيثور الجيش الالكتروني عليك وبعدها يسألونك تغليب العقل. في تجربتي الشخصية مع هذا الحزب العريق أدركت أن بعض العقول لا تقبل الإشادة بالخصوم... كثرت اطلالاتي وعلى شاشة الـ OTV  مرات عديدة ومن على الـ MTV أكثر من مرة وحرصت في اطلالاتي كافة على عدم تناول القوات لا من زاوية الفساد ولا من زاوية الإخفاق السياسي لكن فريق الرصد الالكتروني في معراب لم يرقه حديثي عن جبران باسيل فثار ضدي على مواقع التواصل الاجتماعي وفي بعض دكاكين الاعلام المحسوبة على الجعجعيين... كل ذلك لأنني قلت باسيل ليس فاسدا بل هؤلاء! 
هكذا حزب مع هكذا مسؤولين لا يمكنه الوصول حتى الى ما هو عليه اليوم، لكنّ قضية بشير الجميل لا تزال حيّة في قلوب القواتيين الذين ينتمون الى حزب البشير أيا كان الرئيس...

المصدر : الشفافية