أنعشت النتائج الواعدة للغاية لتجربة لقاح ضد فيروس «كورونا» تفاؤلاً في جميع أرجاء العالم، اليوم الثلاثاء، حتى مع فرض قيود أكثر صرامة في أوروبا والشرق الأوسط لمحاولة القضاء على أسوأ جائحة منذ قرن.

وجلبت أخبار اللقاح بعض الارتياح من صورة قاتمة في أرجاء العالم؛ آخر تفاصيلها وفاة المفاوض الفلسطيني المخضرم صائب عريقات جراء مضاعفات فيروس «كورونا» عن عمر يناهز 65 عاماً.

وقالت شركتا «فايزر» (الولايات المتحدة) و«بيونتيك» (ألمانيا)، الاثنين، إن لقاحهما الذي يؤخذ على جرعتين تفصل بينهما 3 أسابيع، «فعال بنسبة 90 في المائة» على ما أظهرت النتائج الأولية للمرحلة الثالثة من التجربة السريرية الجارية. ولم تكشف الشركتان عن تفاصيل هذه النتائج.

وانتعشت الأسهم في بعض الصناعات التي تضررت بشدة من القيود على السفر والتباعد الاجتماعي وعمليات الإغلاق، على أمل عودة العالم إلى طبيعته بعد الإعلان المفاجئ، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ويُنظر إلى اللقاح على أنه أفضل أمل لكسر حلقة الطفرات القاتلة للفيروس والقيود الشديدة في معظم أنحاء العالم منذ ظهور «كوفيد19» في الصين أواخر العام الماضي وما نتج عنه من تداعيات مدمرة على الاقتصاد العالمي.

وقال روس مولد، مدير الاستثمار في «إيه جيه بيل»، سمسار البورصة عبر الإنترنت: «للمستثمرين كل الحق في أن يكونوا أكثر تفاؤلاً»، واصفاً الأمر بأنه «أخبار محتملة تغير قواعد اللعبة».

وتتوقع «فايزر» القيام بالإجراءات الأخيرة قبل الحصول على موافقة السلطات الأميركية على طرح اللقاح هذا الشهر، كما توقعت توفير 50 مليون جرعة في 2020، و1.3 مليار العام المقبل.

وتطور شركة «موديرنا» الأميركية لقاحاً تجريبياً آخر يُنتظر صدور نتائجه في الأسابيع المقبلة يستخدم التكنولوجيا نفسها. ويترقب العالم أيضاً نتائج لقاح آخر بات في مراحل متقدمة وتطوره شركة «أسترازينيكا» مع جامعة أكسفورد.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس (الاثنين) إن الإعلان «مشجع».

في المقابل، أعلنت السلطات الصحية في البرازيل أنها علقت التجارب السريرية على لقاح «كورونافاك» التجريبي الصيني بعد تعرّض أحد المتطوّعين لـ«حادث خطير» لم تحدّد ماهيّته.

وسُجل أكثر من 1.2 مليون وفاة ونحو 51 مليون إصابة في كل أنحاء العالم منذ ظهور الوباء بالصين في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بحسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية.

والثلاثاء؛ سُجلت 6867 وفاة جديدة في أرجاء العالم، وكانت الحصيلة الأكبر في فرنسا وإسبانيا والولايات المتحدة.

وسجلت الولايات المتحدة لأيام متتالية عدداً قياسياً من الإصابات الجديدة التي تفوق المائة ألف يومياً، وتجاوزت الاثنين عتبة 10 ملايين إصابة بفيروس «كورونا» المستجد منذ بدء تفشي الوباء على أراضيها، مع زيادة مليون إصابة جديدة في غضون 10 أيام.

وتوفي نحو 240 ألف شخص في الولايات المتحدة جراء «كوفيد19» وفق الأرقام الرسمية، إلا إن السلطات الصحية ترى أن الحصيلة الفعلية تزيد على 300 ألف بكثير.

ولم يهدر الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الذي انتقد أسلوب تعامل الرئيس دونالد ترمب مع الأزمة، الوقت عبر الإعلان عن فريق عمل «كوفيد19»، الاثنين، بعد إعلان فوزه بالانتخابات. وقال بايدن: «ما زلنا نواجه شتاءً قاتماً للغاية».

وتصادم ترمب مراراً مع خبرائه الحكوميين، وغالباً ما رفض القيود أو حتى وضع كمامة في الأماكن العامة. وبعد إعلان «فايزر» ادعى، من دون أن يقدم دليلاً، أن الكشف عن اللقاح تأخر لما بعد الانتخابات للإضرار به.

وسُجل انفراج آخر عندما منحت «الهيئة الأميركية للأغذية والعقاقير»، الاثنين، موافقة طارئة على علاج بالأجسام المضادة الصناعية طورته شركة الأدوية «إيلي ليلي».

وثبت أن «باملانيفيماب» يقلل من أخطار إدخال المستشفيات وغرفة الطوارئ، وهو أول دواء رئيسي يُعتمد بعد أن طُور خصيصاً لفيروس «كورونا».

وفي أوروبا، حيث سُجل أكثر من 12.7 مليون إصابة، فرضت البرتغال بدءاً من الاثنين حالة الطوارئ الصحية، يرافقها حظر تجول في القسم الأكبر من البلاد.

وفُرضت في غالبية دول أوروبا مستويات مختلفة من الإغلاق أو حظر التجول. في إيطاليا؛ شُددت القيود المرتبطة بفيروس «كورونا» في 5 مناطق (الثلاثاء)، مما يعني أن ما مجموعه 7 مناطق؛ من أصل 20 في إيطاليا، أصبحت الآن مناطق «برتقالية». وتخضع 4 مناطق أخرى لقيود «حمراء» أكثر صرامة، مع إغلاق معظم المتاجر والحانات والمطاعم وتقييد حركة السكان.

وفي المجر؛ أعلن رئيس الوزراء فيكتور أوربان، إغلاقاً جزئياً بدءاً من (الأربعاء). وستحظر التجمعات وتغلق المطاعم وتلغى المناسبات الثقافية فيما سيصبح حظر التجول سارياً بدءاً من الساعة الثامنة وحتى الخامسة فجراً.

وفي اليونان؛ حظرت الحكومة على محال السوبر ماركت بيع «السلع غير الأساسية» من أجل تجنب المنافسة غير العادلة بحق المحال الصغيرة التي أُجبرت على الإغلاق، في أعقاب خطوة مماثلة في فرنسا.

وفي لبنان؛ أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب (الثلاثاء) عن إغلاق جديد لفترة أسبوعين رغم الأزمة الاقتصادية الحادة التي أصابت قطاع الأعمال.

المصدر :