اعلنت وزارة الصحة في حكومة اقليم كردستان، اغلاق مئات المحال بسبب مخالفتها للشروط الصحية، في وقت أخذت تعهدات من عشرات اخرى بالالتزام في تلك الشروط.
 
وقالت في بيان إن "لجان التفتيش والسيطرة النوعية في جميع المحافظات وفي المدن والاقضية والنواحي تتابع المحال (المستلزمات الطبية، الصيدليات، مجمعات الادوية، المستشفيات، المراكز، العيادات، المجمعات الطبية، ومعامل انتاج المعقمات) والاماكن التي لها علاقة بالقطاع الصحي، وكذلك المولات التي يباع فيها المستلزمات الطبية"، مبينة أن "البحث والتفتيش تم بالتنسيق مع المؤسسات المرتبطة بالوزارة في معظم تلك الاماكن".  
 
وأضاف بيان الوزارة أن "عمليات البحث والتفتيش اسفرت عن اغلاق 300 مكاناً وأخذ تعهدات 175 مكاناً اخراً بسبب عدم التزامهم بالتعليمات الصحية او وجود النواقص، فيما تمت معاقبة 65 مكاناً بالغرامة وتم اغلاق 53 باوامر وزارية".
 
وتابع البيان أنه "تمت متابعة عدد من المعامل الخاصة بصناعة وانتاج المواد المعقمة لليد والمنظفات المنزلية التي لم تلتزم بالتعليمات الصحية، ولذلك تم اغلاقها وتم اخذ تعهدات منها وتمت معاقبتهم بالغرامة".
 
وأفاد البيان بأن "اللجان مستمرة في تفقد جميع المستشفيات الاهلية بهدف القضاء على المبالغة في اسعار العيادات وفحص المرضى وخصوصاً السونار"، مؤكداً أن "تعميما وزاريا صدر للمستشفيات الاهلية بتخفيض الاسعار بنسبة 25 بالمائة".
 
واضاف البيان انه "من الواضح خلال الاشهر التسعة الماضية وبسبب تعليق الدوام الحكومي الرسمي، عملت اللجان بصيغة الخفارات وقامت بالتفتيش والمتابعة لجميع الاماكن المتعلقة بالقطاع الصحي"، مبينا انه "في تلك الفترة وبسبب استغلال الوضع وتفشي فيروس كورونا وحالة الطوارئ الصحية في اقليم كردستان والعالم قاموا برفع الاسعار حيث كانت الصيدليات تبيع الكمامات باسعار متفاوتة فتم اصدار تعليمات ادت الى استقرار اسعارها في الوقت الحالي".

المصدر :