بعد ساعات فقط من إشادة ترامب بالعقار باعتباره "العلاج" للفيروس، أعلنت شركة ريجينيرون أنها قدمت طلبا إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للحصول على إذن لاستخدامه في الحالات الطارئة. العقار هو عبارة عن مزيج من خليط يحتوي على الأجسام المضادة، تهدف إلى مساعدة جهاز المناعة في مكافحة الفيروس.
وارتفعت أسهم شركة ريجينيورن وشركة إلي ليلي - وهي شركة أدوية أخرى تجري تجارب لعلاجات مضادات للجسم- يوم الخميس بعد أن روج ترامب للعلاج.
وقال الدكتور ديرك سوستمان رئيس شبكة الأبحاث في مستشفى هيوستن ميثوديست، وهو الموقع التجريبي لبرنامج ريجينيرون للأجسام المضادة: "الموقف السياسي الحالي يوحي لي بقصة مفادها يصاب ترامب بفيروس كورونا. ثم  تزعم التكنولوجيا الأمريكية التي ترعاها إدارة ترامب بأن لديها علاج فيروس كورونا". وأضاف: "أعتقد أنه سيكون هناك ضغط على المنظمين للموافقة على العقار".
وعلى الرغم من أن ترامب قال إن هناك "مئات الآلاف" من الجرعات الجاهزة للاستخدام، إلا أن شركة ريجينيرون قالت إن لديها جرعات تكفي لـ 50 ألف مريض، وسيكون لديها 300 ألف جرعة في الأشهر المقبلة. وقالت الشركة بأنه 275 مريضا شاركوا في المرحلة الأولى من تجربة الدواء.


المصدر :