أكّد البيت الأبيض، أن الرئيس دونالد ترمب لم يعد يشكل مصدرًا لنقل عدوى مرض كورونا الفيروسي الذي أصيب به مؤخرًا، ونقل على إثره إلى المستشفى، حيت تلقى العلاج.

ونشر البيت الأبيض مذكرة من طبيب ترمب، شون كونلي، الذي كتب فيها أن الرئيس ترمب "لم يعد يعتبر مصدر عدوى للآخرين".

وأضاف في المذكرة الموجهة للسكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكيناني "بالإضافة إلى استيفاء الرئيس لمعايير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها للوقف الآمن للعزل، توضح عينة PCR التي أخذت منه هذا الصباح، أنه لم يعد يمثل خطرا لنقل العدوى، وفقا للمعايير المعترف بها حاليًا".

والسبت، أطل الرئيس ترمب على مئات من أنصاره، في أول مناسبة عامة يحضرها منذ أصيب بكوفيد-19، معلنا من شرفة البيت الأبيض قوله "أشعر بأنني في حالة رائعة".

وقال "أريد أن تعرفوا بأن بلدنا سيهزم هذا الفيروس الصيني الفظيع"، بينما هتف له مئات المؤيدين الذين وضع معظمهم الكمامات، لكن دون الالتزام كثيرا بالتباعد الاجتماعي خلال الحدث الذي جرى في الهواء الطلق.

وأضاف في حديثه عن الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 210 آلاف شخص في الولايات المتحدة، قوله "سيختفي، إنه يختفي".

وكانت حملة الرئيس الأميركي الانتخابية أعلنت في وقت سابق أن ترمب سيشارك الأسبوع المقبل في تجمعين انتخابيين بولايتي آيوا وبنسيلفانيا.

المصدر :