أعلنت شركة "موديرنا" الأميركية أن الاختبارات السريرية على لقاحها ضد فيروس كورونا، لن تظهر نتائجها قبل 25 تشرين الثاني المقبل، مستبعدة أي تسويق تجاري للقاح قبل انتخابات الرئاسة.

وقال المدير العام لشركة "موديرنا" ستيفان بانسيل خلال مؤتمر نظمته صحيفة "فايننشال تايمز": "ستكون لدينا بيانات سلامة كافية في 25 تشرين الثاني لنتمكن من تقديم طلب طارئ لإدارة الغذاء والدواء، بشرط أن تكون بيانات السلامة جيدة، أي أن يعتبر اللقاح آمنا".

وتجري "مودرنا" إضافة إلى شركتي "فايزر" و"جونسون أند جونسون" المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على لقاحات تجريبية للفيروس، يتم خلالها حقن عشرات آلاف المتطوعين باللقاح وعدد مماثل لهم بلقاح وهمي وذلك للتحقّق من فعالية اللقاح وسلامته.

وهناك لقاح رابع في الولايات المتحدة بلغ هذه المرحلة الثالثة لكن التجارب السريرية عليه علّقت موقتاً، وهو لقاح تطوره شركة "أسترازينيكا" بالتعاون مع جامعة أكسفورد.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد عبّر مرات عديدة عن أمله في التوصل إلى لقاح قبل انتخابات 3 نوفمبر المقبل، ما أثار مخاوف خبراء الصحة من ممارسة ضغوط سياسية على العملية التنظيمية لاعتماد اللقاحات.

المصدر :